ما هي أسرار عقل المليونير ؟ الجزء الثاني


اسأل معظم الناس إذا كانوا يريدون أن يصبحوا أغنياء وسوف ينظرون إليك كما لو كنت مجنونا. وسيقولون : (بالطبع نريد أن نصبح أغنياء). 

1  ـ الحقيقة هي أن معظم الناس لا يريدون حقيقة أن يصبحوا أغنياء. لماذا ؟ لأن لديهم الكثير من الملفات السلبية عن الثراء في عقلهم الباطن تقول لهم إن هناك شيئا خطأ في كون المرء غنيا.

2 ـ في لحظة ما يسمعك الكون وأنت تطلب أن تكون غنيا، فيبدأ في إرسال فرص الثراء إليك، لكن بعد ذلك يسمعك وأنت تقول : (إن الأغنياء طماعون)، وعندها يبدأ الكون في دعمك ومساندتك في ألا تحصل على المزيد من المال.

3 ـ والسبب الأول في عدم حصول الناس على ما يريدون هو أنهم لا يعلمون ماذا يريدون.

4 ـ إن الأغنياء شديدو الوضوح في أنهم يريدون الثراء. إنهم لا يترددون في حسم رغباتهم. إنهم ملتزمون بتحقيق الثراء.

5 ـ وما دام الطريق إلى الثراء قانونيا وأخلاقيا، فإنهم سيقومون بكل ما يتطلبه الأمر للحصول على الثراء. فالأغنياء لا يرسلون رسائل مختلطة إلى الكون، ولكن الفقراء يفعلون ذلك.

6 ـ إن لم تكن قد حققت الثراء الذي تقول إنك تريده، فهناك احتمال كبير أن يكون سبب ذلك هو أولا أن عقلك الباطن لا يريد الثراء حقا، أو ثانيا أنك لست مستعدا لفعل ما يلزم من أجل تحقيق ذلك الثراء.

7 ـ إنني ألزم نفسي بأن أكون غنيا، حاول أن تقول ذلك لنفسك. ولكن ما الذي تحصل عليه من جراء ذلك ؟ بالنسبة للبعض إنها تمدهم بالقوة، وبالنسبة للبعض الآخر فهي تشعرهم بالإحباط.

8 ـ إن معظم الناس لن يلزموا أنفسهم أبدا بأن يكونوا من الأغنياء، إذا سألتهم : (هل تراهن بحياتك من أجل أن تصبح غنيا خلال العشر سنوات القادمة ؟ سيجيب معظم الناس قائلا : (ما كنت لأفعل ذلك أبدا) وهذا هو الفرق بين الأغنياء والفقراء.

9 ـ إن الوصول إلى الثراء يحتاج إلى التركيز والشجاعة والمعرفة والخبرة ويحتاج إلى جهدك بالكامل وإلى تصميم على عدم الاستسلام، وبالطبع إلى عقل مبرمج للوصول إلى الثراء.

10 ـ بكلمات أخرى، سيقوم الكون بمساندتك وإرشادك ومساعدتك وقد يخلق المعجزات من أجلك، لكن أولا عليك أن تلتزم.

11 ـ في الحقيقة الأغنياء يحلمون أحلاما كبيرة والفقراء يحلمون أحلاما صغيرة.

12 ـ إذا أردت أن تكون غنيا بما تحمله هذه الكلمة من معان سامية، لا يمكن أن يتعلق الأمر بك وحدك، لا بد أن يشمل الأمر، تلك القيمة التي تضيفها إلى حياة الناس.

13 ـ قال "بكمينستر فويلر" ، الذي يعد أحد أهم المخترعين والفلاسفة في عصرنا الحاضر : (إن الهدف من حياتنا هو أن نضيف قيمة إلى حياة أفراد هذا الجيل والجيل الذي يليه).

14 ـ هل تعرف ما هو تعريف كلمة التاجر ؟ إن التعريف الحقيقي هو : ( التاجر شخص يقوم بحل مشاكل الناس في مقابل تحقيق ربح )، هذا صحيح، إن التاجر ليس  أكثر من مجرد (حلال للمشاكل).

15 ـ ولذلك دعني أسألك، هل تفضل أن تقوم بحل مشاكل عدد كبير من الناس أم عدد قليل ؟ إذا كانت إجابتك هي عدد كبير، إذن فعليك أن تبدأ في التفكير بشكل كبير، وتقرر أن تقوم بمساعدة عدد كبير جدا من الناس، الآلاف بل ملايين من الناس، وكلما زاد عدد الذين تساعدهم أصبحت أكثر ثراء، من الناحية العقلية والعاطفية والروحية وبالتأكيد الناحية المالية.

16 ـ تأكد تماما من أن كل شخص فوق هذا الكوكب لديه مهمة، وإذا كنت تحيا في هذه اللحظة فهناك سبب لذلك، ولقد سئل "ريتشارد باك"، في كتابه جوناثان ليفينجستون سيجول، هذا السؤال : (كيف سأعلم إن كانت مهمتي قد انتهت ؟ فأجاب : إذا كنت لا تزال تتنفس، فأنت لم تنه مهمتك بعد ).

17 ـ إنك خليفة الله في الأرض، وكونك تمارس اللعبة على قدر بسيط لا يخدم العالم، وليس هناك من معنى في جعل نفسك تتقلص حتى لا يشعر الناس بعدم الأمان من حولك. لقد خلقنا من أجل أن نتلألأ كما يتلآلأ الأطفال. لقد ولدنا من أجل أن نعظم الإيمان بالله الذي في داخل كل منا. إن هذا الإيمان ليس في قلب البعض فقط، إنه في قلب الجميع، وعندما نسمح للنور الذي في داخلنا أن يتلألأ، فإننا بلا وعي نعطي الآخرين الإذن لكي يفعلوا مثلنا، وعندما نتحرر من مخاوفنا، يقوم حضورنا تلقائيا بتحرير الآخرين.

18 ـ العالم لا يحتاج إلى مزيد من الذين يلعبون اللعبة على قدر بسيط، إن الوقت قد حان لكي تتوقف عن الاختفاء وتتقدم إلى الأمام، إن الوقت قد حان لكي تتوقف عن الحاجة إلى الآخرين وتبدأ في قيادتهم. إن الوقت قد حان لكي تبدأ مشاركة الآخرين في مواهبك بدلا من أن تحاول أن تخفي تلك المواهب أو تتظاهر بأنها ليست موجودة، إن الوقت قد حان لكي تبدأ في ممارسة لعبة الحياة على نحو كبير.

19 ـ الأغنياء يرون الفرص، والفقراء يرون المعوقات، الأغنياء يرون احتمالات النمو، والفقراء يرون احتمالات الخسارةـ إن الأغنياء يركزون على المكاسب، بينما يركز الفقراء على المخاطر.

20 ـ الأغنياء يتوقعون النجاح، لأن لديهم ثقة في قدراتهم، فإنهم يتمتعون بثقة في قدرتهم الإبداعية ويؤمنون بأنه في حالة الفشل سوف يعثرون على طرق أخرى من أجل النجاح.

21 ـ إن القانون الكوني يقول : (( إن ما تركز عليه يتوسع )) ولأن الأغنياء يركزون على الفرص في كل شيء، فإن الفرص تبدأ في الظهور لهم.

22 ـ إذا أردت أن تصبح غنيا، ركز على كيفية صنع المال، والحفاظ عليه واستثماره.

23 ـ إن الأغنياء يرون الفرصة ويقفزون إليها، ويصبحون أكثر ثراء، أما بالنسبة للفقراء، فهم ما زالوا يستعدون.

24 ـ غالبا ما ينظر الفقراء إلى نجاح الآخرين بشيء من الاحتقار والغيرة والحسد، أو يقولون في مكر : إنهم محظوظون للغاية، أو يهمسون في صوت منخفض : هؤلاء الأغنياء المغفلون.

25 ـ وعليك أن تلاحظ أنك إن نظرت للأغنياء على أنهم قوم سيئون بطريقة أو بأخرى، وأردت في نفس الوقت أن تكون إنسانا جيدا، فإنك لن تصبح غنيا أبدا، إن ذلك أمر مستحيل، كيف يمكن أن تكون شيئا أنت تحتقره ؟

إن المال هو الذي طبع الكتب السماوية، وهو الذي يبني دور العبادة، وهو الذي يرسل البعثات الدينية، وهو الذي ينفق منه على طلبة العلم، إنني أقول إذن، من الواجب عليك أن تحصل على المال، إذا كنت تستطيع أن تجد الثراء بطرق شريفة، فإن واجبك الإيماني هو أن تفعل ذلك، إنه خطأ شنيع يرتكبه أولئك المتقون، عندما يظنون أن عليك أن تصبح فقيرا للغاية من أجل أن تكون تقيا.


في الختام تدعوكم مدونة (ماكينة الأفكار) إلى نشر الموضوع والتعليق عليه ليستفيد الجميع إن شاء الله تعالى. 

وللتواصل بشكل مباشر وسريع يرجى الاتصال بالحساب الشخصي على الفايسبوك :