لماذا أغلب الأغنياء ليست لديهم شواهد أكاديمية ؟
لماذا أغلب الأغنياء ليست لديهم شواهد أكاديمية ؟ 

فعلا لماذا الأغنياء أغلبهم لم يحصلوا على شواهد أكاديمية عليا في حياتهم ؟ سؤال يستحق التوقف والتأمل قليلا، فهل معنى ذلك أن الإنسان إذا أراد أن يصبح من الأغنياء عليه أن لا يتعمق في الدراسة ويحصل على شواهد عالية ؟ وبعبارة أخرى لماذا يرتبط العلم بالفقر ؟ سنحاول أن نعالج هذا الموضوع لنبين لكم حقيقته وبعض الأسرار التي تحيط به إن شاء الله.

1 ـ هناك الكثير من الأغنياء الذين لم يكملوا تعليمهم ولم يحصلوا على شهادات جامعية عالية منهم : ريتشارد برانسون صاحب شركة طيران، إنغفار كامبراد صاحب شركة إيكيا، هنري فورد الذي أسس شركة فورد الشهيرة، مايكل ديل صاحب شركة ديل للحواسيب، بيل غيتس الرجل الشهير صاحب شركة مايكروسفت، لاري إليسون صاحب شركة أوركل، أمانيسيو أورتيغا صاحب الماركة العالمية زارا، إليزابيت هولمس صاحبة الشركة التكنولوجية المتخصصة في الميدان الطبي المسماة بترانوس ( Theranos )، جيل دورسي أحد الذين ساهموا في تأسيس شركة Twitter ، يان كوم الشخص الذي أسس WhatsApp.

2 ـ ربما السبب الرئيسي الذي جعل هؤلاء الأغنياء ينجحون في حياتهم دون أن يحصلوا على شواهد أكاديمية عالية المستوى؛ هو أنهم بدل أن يجلسوا لعدة سنين يتلقون المعرفة ويكدسونها في أدمغتهم دون أن يفكروا في تطوير تلك المعارف واستثمارها وجعلها مفيدة ومربحة لهم وللناس في هذه الحياة، قاموا بدل ذلك بالاستفادة من المعلومات القليلة التي عندهم وذلك عن طريق دمجها وتركيبها وتحليلها واستخلاص واستنتاج المفيد منها.

3 ـ ليس المهم هو جمع المعلومات وتخزينها كما يفعل أصحاب الشواهد العليا، ولكن المهم هو تحليل تلك المعلومات. المهم هو معرفة كيفية استثمار تلك المعلومات في مشاريع مربحة تعود بالنفع على الجميع.

4  ـ من الأسباب التي تجعل من يخرجون من التعليم مبكرا أن يصبحوا من الأغنياء هو أنهم يدخلون إلى عالم التجارة والمال في وقت مبكر، وهذا يجعلهم يحصلون على تجارب وخبرات في بداية حياتهم؛ تساعدهم فيما بعد هذه الخبرات على تحسين مستواهم المالي. 

5 ـ في حين فإن الذين يكملون تعليمهم ويصلون إلى الماجستير والدكتوراة يحصل البعض منهم على وظائف عادية وبمرتبات عادية جدا لا تسمح لهم بأن يكونوا من الأغنياء، أما البعض الآخر فيصبحون عاطلين عن العمل وبدون أي مرتب أو دخل يذكر، والسبب في ذلك هو أنهم تمر عليهم السنوات الطويلة دون أن تكون لهم تجارب عملية في سوق الشغل والعمل، بمعنى آخر فإن الذي يغلب على هذه الفئة هو الجانب النظري أما الجانب التطبيقي العملي فهم لا يعرفون فيه أي شيء.

6 ـ وفي رأيي المتواضع فإن الحصول على المال لا يحتاج إلى الشواهد العلمية، وإنما هو يحتاج إلى العمل والجد والاجتهاد والمثابرة وقوة العزيمة والإصرار على النجاح، وهذه الأمور لا علاقة لها بالتعليم وإنما هي تحتاج فقط إلى تربية الإنسان داخل الأسرة على هذه الخصال.

7 ـ من الشواهد على أن التعمق في العلم يورث الفقر، هو أن أغلب العلماء ماتوا وهم فقراء، إلا بعض القلة منهم التي كانت قريبة من السلطان.

لا تفهم من كلامنا هذا أننا ندعوا إلى ترك طلب العلم، بل نقول أن على الإنسان أن يكون متوازنا في حياته، وذلك بأن يخصص جزء من وقته لطلب العلم، وجزء آخر لتطوير مهارته العملية التي ستساعده على إنشاء مشروعه الخاص الذي سيساعده في الحصول على الحرية المالية في هذه الحياة.

في الأخير تدعوكم مدونة (ماكينة الأفكار) إلى التعليق على الموضوع ونشره في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد منه الجميع.

للتواصل بشكل مباشر يرجى الاتصال بالحساب الشخصي على الفايسبوك :