ما هو الإيقاع ؟
ما هو الإيقاع ؟


ما هو الإيقاع ؟

الإيقاع في اللغة اتفاق الأصوات وتوقيعها في الغناء، وله في الاصطلاح معنيان.

1 ـ التعريف الأول للإيقاع عام، وهو إطلاقه على اتصاف الحركات والعمليات بالنظام الدوري. 

2 ـ فإذا كانت الحركات متساوية الأزمنة، سمي الإيقاع موصلا، وإذا كانت متفاضلى الأزمنة في أدوار قصار، سمي الإيقاع مفصلا.

3 ـ إن تعاقب الليل والنهار، وتعاقب الفصول الحارة، والفصول الباردة، وتعاقب أزمنة النمو، والانحلال، وتعاقب النشاط، والسكون، واليقظة، والنوم، كل ذلك يدل على ما في حركات الطبيعة من نظام إيقاعي.

4 ـ والثاني خاص وهو إطلاقه على نظم حركات الألحان، وأزمنتها الصوتية، في طرائق موزونة تسمى بأدوار الإيقاع.

5 ـ والفرق بين الإيقاع والوزن، أن الوزن مؤلف من أقسام متساوية الأزمنة، على حين أن الإيقاع مؤلف من أقسام متفاضلة الأزمنة، أضف إلى ذلك أن الوزن مؤلف من تعاقب أزمنة الألحان القوية واللينة في نظام ثابت ومكرر، على حين أن الإيقاع مصحوب بنقرات مختلفة الكم والكيف، تدل على بداية اللحن أو نهايته أو على أماكن الضغط،واللين في أجزائه.

6 ـ لا شك أن بعض أقسام الإيقاع مطابقة لأقسام الوزن إلا أن هذه المطابقة ليست متصلة ومستمرة.

7 ـ ذلك لأن الوزن المقرر في بداية التأليف يظل على حاله حتى نهاية اللحن، كأنه نظام ميكانيكي ثابت، في حين أن الإيقاع كثيرا ما يختلف باختلاف مراحل اللحن.

8 ـ وإذا كان الوزن هو المقياس الميكانيكي الثابت فإن الإيقاع هو الإبداع الفني المعبر عن خلجات النفس.

9 ـ وما يقال على الإيقاع الموسيقي يقال كذلك على إيقاعات الألفاظ في الشعر والنثر.(انظر المعجم الفلسفي لجميل صليبا الجزء الأول صفحة 185).