ما هو البسيط ؟
ما هو البسيط ؟

ما هو البسيط ؟

بسط الثوب نشره، واليد مدها، وبسط يبسط بساطة كان بسيطا.

1 ـ والبسيط من الأرض كالبساط من الثياب ما بسط. والبسيطة الأرض العريضة الواسعة، يقال: مكان بسيط وبساط.

2 ـ والبسيط المطر المتسع، والرجل البسيط المنبسط بلسانه، وبسيط اليدين منبسط بالمعروف مسامح، وبسيط الوجه متهلل.

3 ـ والبسيط جنس من العروض سمي به لانبساط أسبابه، قال أبو إسحاق: انبسطت فيه الأسباب فصار أوله (مستفعلن) فيه سببان متصلان في أوله.

4 ـ والبسيط عند المهندسين السطح، قال ابن سينا: الجسم ينتهي ببسيطه وهو قطعه، والبسيط ينتهي بخطه وهو قطعه. والخط ينتهي بنقطته وهي قطعه، والجسم يلزمه السطح، لا من حيث تتقوم به جسميته، بل من حيث يلزمه التناهي بعد كونه جسما، فلا كونه ذا سطح، ولا كونه متناهيا، أمر يدخل في تصوره جسما.(الإشارات صفحة 102).


5 ـ والبسيط في اصطلاح الفلاسفة هو الشيء الذي لا جزء له أصلا، كالوحدة، والنقطة، وهو لفظ مولد يقابله المركب، بمعنى الشيء الذي له جزء.

6 ـ قال أبو حيان التوحيدي: (وأقبل علي وقال: أيها الرجل، إن هذه النقطة شيء لا جزء له، فقلت: أضللتني ورب الكعبة، وما الشيء الذي لا جزء له ؟ فقال : كالبسيط، فأذهلني وحيرني، وكاد يأتي على عقلي، لولا أن هداني ربي، لأنه أتاني بلغة ما سمعتها من عربي ولا عجمي، وقد أحطت علما بلغات العرب، وقمت بها، واستبرتها جاهدا، واختبرتها عامدا، وصرت فيها إلى ما لا أجد أحدا يتقدمني إلى المعرفة به، ولا يسبقني إلى دقيقه وجليله، فقلت.. وما البسيط؟ فقال: كالله والنفس، فقلت له : إنك من الملحدين).(معجم الأدباء لياقوت، الجزء الرابع، صفحة 166).

7 ـ ويسمى الشيء الذي لا جزء له أصلا بالبسيط المطلق كالموناد عند ليبنز، فهو جوهر بسيط لا جزء له أصلا.

8 ـ قال ابن سينا : وكل شيء بسيط في الحقيقة والماهية فلا مقومات له. (منطق الشرقيين، صفح 14).

9 ـ وقال ابن رشد : وأما البسيط المطلق فهو الذي يدل على ما لا ينقسم أصلا لا بالقوة ولا بالفعل. تفسير ما بعد الطبيعة جزء 3، صفحة 1603).

10 ـ والبسيط الحقيقي هو الشيء الذي لا تستطيع أن تميز فيه صفات مختلفة قابلة للتجريد، كالألوان البسيطة في الطيف الشمسي، فإن كونها بسيطة لا يمنع تكرر صفاتها في أجزاء مختلفة من مدرك حسي واحد.

11 ـ والبسيط الحقيقي أيضا هو الشيء الذي لا جزء له بالفعل، كالأجسام البسيطة، فإن كل جزء مقداري منها مساو للكل بحسب الحقيقة، وإن كان قابلا للانقسام بالكم والكيف.

12 ـ والبسيط العقلي هو الذي لا يلتئم في العقل من أجزاء، كالأجناس العالية، والفصول البسيطة، وذلك على تقدير امتناع تركب الماهية من أمرين متساويين.

13 ـ والبسيط الخارجي هو الذي لا يلتئم من أجزاء في الخارج كالعقول المفارقة، والنفوس، عند فلاسفة العرب.

14 ـ قال ابن سينا : فإن كانت النفس بسيطة مطلقة لم تنقسم إلى مادة وصورة. (لنجاة صفحة 307).

15 ـ وقال أيضا : ومما لا شك فيه أن ههنا عقولا بسيطة مفارقة مع حدوث أبدان الناس، ولا تفسد بل تبقى. (النجاة 458).

16 ـ وقال ابن رشد : الصور منها ما هي جوهرية، ومنها ما هي غير جوهرية، والتي هي جوهرية، منها ما هي هيولانية، ومنها ما ليست هيولانية. وهذا المعقول الأول هو داخل تحت هذا الجنس، وهو الذي دل عليه بقوله البسيط والذي بالفعل، وذلك أنه أراد بالبسيط (الكلام على أرسطو) الصورة التي لا تشوبها الهيولى.(تفسير ما بعد الطبيعة، الجزء 3، صفحة 1603) ومعنى ذلك كله أن البسيط روحاني وجسماني، فالروحاني كالعقول والنفوس المجردة، والجسماني كالعناصر.

17 ـ والبسيط العرفي هو الذي يكون مركبا من الأجسام المختلفة الطبائع. (تعريفات الجرجاني).

18 ـ والبسيط الإضافي هو الشيء الذي تكون أجزاؤه أقل من أجزاء الآخر كالالات البسيطة(المخل، والدولب، والبكرة، وغيرها) والمعادلات البسيطة، والقضايا البسيطة (كالحملية بالنسبة إلى الشرطية)، والساق البسيطة، والزهرة البسيطة في علم النبات، بمعنى أن أجزاءها أقل من أجزاء غيرها.

19 ـ والبسيط الإضافي ايضا هو الأمر المؤلف من عدد قليل من الأفعال العقلية، كما في قول ديكارت : (( أن أرتب أفكاري، فأبدأ بابسط الأمور وأيسرها معرفة، وأتدرج في الصعود شيئا فشيئا حتى أصل إلى معرفة أكثر الأمور تركيبا)).(القاعدة الثانية من قواعد الطريقة).

20 ـ وقد يدل أيضا بالبسيط الإضافي على الأمر الذي لا يتضمن عناصر زائدة على الأصل كما في قول (كانت): الدين في حدود العقل البسيط.

21 ـ والقضية البسيطة في المنطق خلاف المعدولة، فالبسيطة هي التي موضوعها اسم محصل، ومحمولها اسم محصل. أما القضية المعدولة، فهي التي موضوعها أو محمولها اسم غير محصل.

22 ـ فقولنا زيد بصير قضية بسيطة، أما قولنا اللاإنسان أبيض فقضية معدولة.(ابن سينا كتاب النجاة صفحة 22).

23 ـ والبسيط عند العامة هو الرجل الطيب القلب الساذج الفكر، ولعله ضد المركب بمعنى أن طبعه لا يشوبه مكر ولا دهاء.