كيف تنجز أعمال كثيرة في وقت وجيز

بالتأكيد نريد جميعًا أن نكون فعالين في إنجاز أعمالنا في أي وقت كان. 

وهناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها أكثر إنتاجية في عملك اليومي.

ولكن هناك تلك الأوقات التي تحتاجها تمامًا لإنجاز الكثير من العمل وبسرعة. ربما يكون لديك موعد نهائي يلوح في الأفق أو تحاول المضي قدمًا قبل المغادرة لقضاء عطلة. أو ربما كنت قد تأخرت قليلاً مؤخرًا وتريد الوصول إلى مكان تشعر فيه بمزيد من القوة في الإنجاز.
أيا كان السبب، فقد حان الوقت لوضع الوحش. ما هو وضع الوحش في العمل، تتسأل مع نفسك؟ 
غالبًا ما يحدث وضع الوحش حيث تنتهي في فترة من العمل المكثف وتدرك مقدار ما أنجزته. ولكن كيف يمكنك أن تجبر نفسك على هذه الحالة من العمل المكثف عندما تحتاجها حقًا؟
لحسن الحظ لقد وجدت لك بعض الطرق الفعالة للحصول على الوضع الذهني لحالة الوحش عندما تكون بحاجة إلى إنجاز أعمالك بشكل سريع وفي وقت وجيز. 
جرب النصائح التالية في المرة القادمة التي تريد حقًا إنجاز أعمالك بأسرع طريقة ممكنة.

اجعل قائمة تشغيل موسيقية لتحفيز وضعية الوحش 

لقد وجدت دائمًا أن الموسيقى هي إحدى أسرع الطرق وأكثرها فاعلية لإجبار نفسي على دخول منطقة الوحش. 
المفتاح هنا ليس فقط لاختيار الموسيقى التي تستمتع بالعمل بها، ولكن للحصول على قائمة تشغيل أو النوع الذي تستمع إليه فقط عندما تحتاج إلى تشغيل بعض الأعمال حقًا. 
وبهذه الطريقة ، عندما يسمع عقلك الموسيقى ، فإنه يعرف ما يجب الاستعداد له.
بدأت هذه العادة بالنسبة لي في الكلية، عندما كنت أستمع إلى الموسيقى التصويرية للأفلام الملحمية، ولكن فقط عندما كنت أعمل في وقت متأخر من الليل في المكتبة أو أثناء نهائيات كأس العالم.
 سرعان ما بدأت أجد أنه حتى بدون الذهاب إلى المكتبة للعمل يمكن أن أحصل على حالة ذهنية مركزة وعاملة بجد من خلال تشغيل تلك الموسيقى.
 الآن ، بدأت في وضع قوائم التشغيل في المنزل أو دوبستيب في أي وقت أكتب فيه. 
 أثناء كتابتي هذه الكلمات إليك في الوقت الحالي ، فإنها تحفز عقلي على التركيز وأصابعي على الاستمرار في الحركة.
يستغرق عقلك بعض الوقت لربط الموسيقى بالعمل الشاق الذي تستعد للقيام به، لكن هذه العادة تستحق بالتأكيد تكوينها. 
إنه تكييف كلاسيكي لتحسين قدرتك على الإنجاز السريع، وسوف تبدأ بالتأكيد في ملاحظة الفرق عند تطبيق هذه القاعدة وهي تشغيل موسيقى حماسية وإيجابية أثناء العمل.

تحديد الموعد النهائي القسري

يبدو الأمر كأنه مجرد رياضيات بسيطة - إن وجود المزيد من الوقت يعني أنه يمكننا إنجاز المزيد، أليس كذلك؟
 تبين ليس بالضرورة في الواقع، أظهرت الدراسات أن وجود قدر محدود من الوقت يزيد في الواقع من سرعة عملك.
فكر في الأمر: عندما يكون لديك كل فترة بعد الظهر لإنهاء المهمة، يمكنك العمل عليها كثيرًا، ولكن من المحتمل أيضًا أن تستيقظ لتناول وجبة خفيفة أو استراحة لتناول القهوة، والتحقق من البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي هنا وهناك، والقيام بأشياء أخرى تضيع وقتك (وتحطّم تركيزك على المهمة التي في متناول يدك).
ولكن إذا كان لديك ساعة واحدة فقط لإنجاز مهمتك؟ سوف تغوص فيها بشكل عميق. و
الرغم من أن هذه السرعة الزائدة قد تكون على حساب بعض الجودة، إلا أنه في بعض الأحيان يتعين عليك إيقاف اتجاهات الكمال الخاصة بك وإنجاز العمل دون أي تردد.
 اختر مهمة للقيام بها في الساعة الأخيرة من اليوم ، ولا تسمح لنفسك بالعودة إلى المنزل حتى يتم ذلك.
يمكن أن يكون لضبط كرونومتر تأثير جيد جدا، خاصة إذا كنت تستطيع رؤية (أو سماع!) العد التنازلي.
 احصل على مؤشر LED قديم الطراز أو مصباح يدوي لوضعه على مكتبك، وسيكون لديك تذكير دائم بأن "الموعد النهائي" بدأ يقترب. العقل يعمل عند وجود تحدي كبير.

الحصول على  أصدقاء نشطين لإنجاز مهامك

 إذا اخترت رفاق عملك بعناية، فقد تجد أنه في الحقيقة يساعدك على إنجاز عملك بشكل أفضل.
 لقد وجدت دائمًا أن إحاطة نفسي بأشخاص آخرين يعملون بكثافة يجعل من السهل علي التركيز. 
لماذا تعتقد أن الكثير من الطلاب ما زالوا يدرسون في المكتبات حتى في عالم اليوم الرقمي؟ لأنهم محاطون بالعديد من الطلاب الآخرين الذين يدرسون.
وتسمى هذه الظاهرة التيسير الاجتماعي، فهي توظف بشكل جيد قدرتنا التنافسية.
 فكر دائمًا  كيف أن وجود صديق أثناء ممارسة الرياضة مفيد جدا لدفع نفسك عند التمرين. 
من المهم ملاحظة أن هذه ليست استراتيجيات لاستخدامها طوال الوقت لتحقيق الإنتاجية.
 من المؤكد أن هناك وقتًا هادئًا، ووقتًا للعمل بشكل أكثر مرونة دون تحديد موعد نهائي، ووقت للعمل الفردي. 
لكن متى حان الوقت لإنجاز بعض الأعمال بسرعة؟ يمكن لهذه النصائح حقا أن تساعدك.

وكتجربة شخصية استطعت أن أكتب كتابا من 83 صفحة في اقل من 24 ساعة.

للمزيد من المعلومات تفاعلوا معنا في التعليقات لنستفيد من اسئلتكم وافكاركم وإضافاتكم.