كيف تتذكر بشكل جيد ما تقرأه للمرة الأولى ؟

هناك أشياء قليلة مضمونة لتحسين حياتك المهنية والشخصية مثل قراءة المزيد.


لقد كانت القراءة هي "سر" نجاح العديد من الناس، بدءًا من بيل جيتس الذي يقرأ 50 كتابًا سنويًا، إلى إيلون ماسك الذي يزعم أنه كان يقرأ 10 ساعات في اليوم عندما كان لا يزال في سن صغير.

لماذا يبدو أن بعض الأشخاص قادرون على قراءة كتاب لمرة واحدة ومع ذلك يتذكرون كل تفاصيله مدى الحياة، بينما يكافح آخرون لتذكر العنوان حتى بعد أيام قليلة من إنهاء الكتاب؟

لنبدأ بأول نصيحة لكي تتذكر بشكل جيد ما تقرأه :

أولا : لا تقرأ أشياء مملة :


لا بد أن تقرأ معلومات تثير ذهنك، وتقبض أنفاسك، ولا تقرأ أي شيء تصادفه أمامك.

لا توجد قواعد عندما يتعلق الأمر باختيار الكتب. لا يتعين علينا قراءة الكتب الأكثر مبيعًا أو الكتب الكلاسيكية أو الكتب التي يهتم بها أي شخص آخر. 

في الواقع، هناك ميزة يمكن اكتسابها من قراءة الأشياء التي لا يقرأها الآخرون. 

هذه ليست مدرسة ولا توجد قوائم قراءة مطلوبة يجب أن تلتزم بها. 

ثانيا : قم بربط ما تقرأه بأمور أنت تهتم بها :


يجب أن تعلم أنه يمكن ربط كل مفهوم أو حقيقة بنفاهيم أخرى لا حصر لها. هذا الأمر يمكن فعله بالطريقة التالية، حينما ينقدح في عقلك ما تقرأه حول ذلك المعنى إلى معنى سبق لك أن سمعته أو شاهدته أو جربته بنفسك.

فهذه الطريقة سترسخ المعاني المقروءة في نفسك.

ثالثا : طبق ما تعلمته من خلال القراءة :


لقد انتهيت من الكتاب، وماذا الآن؟ كيف يمكنك استخدام ما تعلمته؟

خذ وقتك في وضع خطة مع تقرير كيفية تنفيذ الدروس الرئيسية من الكتاب.

القراءة وحدها ليست كافية. عليك أن تعرف متى يعمل ما قرأته؟ ومتى لا يعمل؟ أين يمكنك تطبيقه؟ ما هي المتغيرات الرئيسية؟ والقائمة تطول.

 إذا استطعت أخذ شيء قرأته وقمت بتطبيقه على الفور ، فسوف يعزز ذلك التعلم لديك وسيضيف إلى قراءتك الكثير من المعنى.

رابعا : علم الاخرين ما تعلمته :


يمكنك تعليم الاخرين، عبر كتابة مقال او منشور في مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنك الحديث مع صديقك أو صديقتك فيما قرأته، يمكنك أن تعمل فيديو تعليمي لما قراته وتنشرهوعلى قناتك في اليوتوب.

المهم شارك ما تقرأه مع الاخرين.

خامسا : اكتب مراجعة للكتاب عند الانتهاء من قراءته:


فالمراجعة ستجعلك تتذكر بشكل جيد أهم الاشياء التي يتميز بها الكتاب الذبدي قرأته.

يمكنك تعلم كيفية كتابة مراجعة للكتب عبر الانترنت.

أخيرا كن واضحا بشأن هدفك.  إن معرفة الغرض من ما تقرأه قد يسهل عليك الشعور بالتفاعل الجيد مع المحتوى الذي تقرأه.