كيف تصبح عفويا في تصرفاتك ؟!

ما يمنع الناس من أن يكونوا على طبيعتهم دون تصنع ولا تكلف، هو الإفراط في الحذر من رأي الناس في شخصيتك.


أغلبنا نخاف من انتقادات الآخرين، وهذا يجعلنا نلتزم بإرشاداتهم ونصائحهم التي يفرضونها علينا بطريقة مباشرة أحينا، وأحينا أخرى بطرق ملتوية وغير مباشرة.

ومن بين تلك الطرق الملتوية الإعلانات والأفلام والمسلسلات، فهي تؤثر على تصرفنا وتحول شخصيتنا بدون أن نشعر بذلك التغير، لأن ذلك التغيير يكون تدريجيا وبجرعات موزعة على فترات طويلة.

لذلك وحتى تتخلص من التأثير الذي يفرضه عليك الآخرون لكي يغيروا من شخصيتك، وتصبح شخصا يتكلف أمورا هي ليست من صميم شخصيته؛ لا بد لك أن تتخلص من الخوف من انتقادات الاخرين لتصرفاتك.

ومعنى ذلك أنه يجب أن تجعل من تصرفاتك التي يريدون تغييرها سببا يدفع الناس لتقليدك لا تقليدهم.

اجعل من تصرفاتك مصدرا لجذب الاخرين، ولا تنجذب الى تصرفاتهم حتى لا تقع في فخ تقليدها.

ولكي تجعل من تصرفاتك العادية والتي تناسب شخصيتك جذابة للاخرين عليك أن تثق في نفسك وفيما تفعله.

لأن الثقة في النفس هي مفتاح قوي من مفاتيح جذب الاخرين لكي يقلدوك ويتصرفوا مثل ما تتصرف انت.

اذن الامر سهل جدا تصرف على طبيعتك وثق في تصرفك ولا تلتفت في البداية الى انتقادات الاخرين، وبذلك ستصبح شخصا يتصرف بشكل طبيعي وعفوي وهو ما سيجعلك محبوبا عند الجميع لان الناس تحب العفوية في تصرفات الاخرين وتكره التكلف والتصنع.