موقع ماكينة الأفكار يقدم لكم : الدليل الكامل والمفصل لربح المال الوفير من الأنترنت للمبتدئين ولذوي الخبرة والتخصص

تقديم عام : للدليل الكامل لربح المال الوفير من الأنترنت

سيكون هذا الدليل بالنسبة لك هو الخطة الذهبية التي ستمكنك من تحقيق أرباح مالية وفيرة من خلال مشروعك الرقمي على شبكة الأنترنت، وليكن في علمك بداية وقبل كل سبب وخطة أن الله خالق الكون هو الرزاق الذي بيده مفاتيح خزائن الأموال في هذا العالم، فلا تنسى ذلك وأنت تتبع هذه الخطة الحكيمة والرشيدة.


وأيضا ليكن في علمك أيها المبتدئ في مجال الربح من الأنترنت، وانت ايضا ايها المتخصص والمحترف، أن هذه الخطة هي اولا ابتكار شخصي، وابداع ذاتي لم أقلد فيها أحدا من الناس، بل أعددت هذا الدليل باجتهاد شخصي، وذلك عن طريق البحث عبر الأنترنت نفسه عن أفضل وأحسن الطرق المؤدية إلى نتائج فعالة وقوية لربح المال من العمل في الشبكة العنكبوتية.

أولا : حدد وطور المهارات التي تحبها

هذا هو أول شيء عملي ستقوم به لكي تبدأ رحلتك الممتعة نحو مملكة الربح من الأنترنت، عليك أن تنسى كل الخطط السابقة التي تعرفت عليها في حياتك، وستركز في البداية فقط على شيء واحد وهو أن تبحث عن المهارة أو المهارات التي تحبها وتجد نفسك فيها ولا يهم في البداية إذا كنت لا تتقنها لأنه لا أحد في البداية كان يتقن المهارة التي يحبها.

أولا : حدد وطور المهارات التي تحبها

إذن هذه هي مهمتك الأولى وهي بطاقة سفرك نحو مملكة الربح من الأنترنت، هي مهمة جدا أساسية لكي تدخل الى عالم الربح الالكتروني، فبدون مهارة تحبها لن تستمر في هذا الميدان واذا صبرت وبقيت مستمرا فلن تحصد نتائج جيدة مما تعمله وتنجزه.

لذلك السؤال الأساسي الذي أريدك أن تعرف جوابه الآن هو كيف أحدد المهارة التي أحبها وأعشقها ؟! الجواب ستتعرف عليه بإذن الله في الفقرة الثانية من هذا الدليل، فقط تابع القراءة بحماس ولا تتوقف فأنت في الطريق الصحيح نحو هدفك الذي أنت جئت من أجله إلى هذا الموقع.

ثانيا : البحث الذكي في الأنترنت سيقودك لاكتشاف المهارة المحبوبة لديك


الأنترنت هو قوة وطاقة خلاقة، وأنا أكتب إليك هذه الكلمات أحس بتلك الطاقة، أحس بها في عقلي وفي روحي وفي جسدي كله، نعم قد تستغرب من ذلك لكنني على مر السنين التي قضيتها في صحبة الأنترنت أصبحت أحس بطاقته الخفية، وأنت أيضا ستشعر بها وأنت تقرأ هذه الكلمات، وستحس بها أكثر حينما ستعرف كيف تعثر على المهارة الخاصة بك، والتي ستفتح لك بابا كبيرا من الربح المادي والمعنوي في هذا العالم الرقمي.

ثانيا : البحث الذكي في الأنترنت سيقودك لاكتشاف المهارة المحبوبة لديك

نعم لقد استعملت لحد الان كثيرا وسيلة من أهم الوسائل في الأنترنت وهي محرك البحث، نعم إنه محرك البحث، ذلك المستطيل الفارغ الأبيض السحري، الذي تضع فيه طلبك وهو يلبيه لك في رمشة عين.

نعم إنه سحر الأنترنت، إنه المارد الخارق، الذي يلبس لك طلباتك بشكل فوري وسريع، حتى أنك تتعجب من خدماته المجانية التي يقدمها لك.

أنت وصلت في الغالب إلى هنا عن طريق محرك البحث، سواء كان محرك بحث خاص بشركة جوجل أو خاص بشركة ياهو أو بينغ، أو أي محرك بحث آخر، سواء محرك بحث يوتوب، أو محرك بحث فايسبوك أو أي محرك بحث كان، فأنت هنا وصلت بهذه الطريقة.

لذلك فإذا أردت أن تكتشف اليوم المهارة المحبوبة لديك والتي ستجعلك شخصا ناجحا في الأنترنت، لا بد أن تستخدم محركات البحث بشكل ذكي، عليك أن تتعلم كيف تبحث في الأنترنت، ومحركات البحث هي نفسها ستعلمك كيف تبحث، فقط اطلب منها ان تعلمك كيفية البحث في الأنترنت، وهي ستلبي طلبك وستعطيك الحلول المناسبة لطلباتك.

أنت سيد الموقف في الأنترنت، وما تطلبه هو الذي سيصنع مستقبلك في الأنترنت، نعم لديك العديد من الطلبات، حاول أن ترى مع نفسك ما هو الطلب الذي أحتاجه الان وبشكل ضروري، من ذلك الطلب ابدأ رحلة البحث، ضع طلبك في محرك البحث، وهو سيعطيك النتائج والحلول، بعدها يأتي دورك لكي تقوم بعملية الغربلة والتصفية للعروض التي يقدمها لك محرك البحث، وكإشارة فقط فأنا الان قبل ان اخاطبك بكلامي هذا أتحدث بداية وبشكل مباشر مع محركات البحث وهي الآن لها قدرة كبيرة وذكاء صناعي يسمح لها بفهم خطابي، فانا جدا متناغم في خطابي مع هذه الكائنات الالكترونية، وهي الان تعرف ما اقول وستبلغ رسالتي لكل من يريد ويحب ان يسمع مثل هذا الكلام.

لنعد حيث كنا كنت اقول لك بانه عليك أن تختار ما يناسب شخصيتك واحتياجاتك من خلال النتائج التي تعرضها عليك محركات البحث، محركات البحث ستعرض عليك العديد من النتائج وسترتبها لك حسب الأهمية، وأنت ستختار منها ما يناسبك، وبعد أن تختار نتيجة معينة من بين مجموعة من النتائج، وتتعرف على الحلول الواردة في تلك النتيجة، سيتولد لديك سؤال جديد وهذا السؤال الجديد سيقودك الى بحث جديد عبر محركات البحث، وستستمر عملية البحث بشكل متسلسل وطبيعي وانسيابي حتى تجد نفسك شيئا فشيئا تقترب من الوصول الى هدفك الاول وهو العثور على المهارة الخاصة بك والتي يمكنك منها تحقيق ابداع خاص بك، ومع الوقت ستتطور هذه المهارة من خلال البحث ايضا عن كيفية تطويرها وتنميتها، وخجوة خطوة ستكبر كرة الثلج الخاصة بك وتصبح ذات حجم اكبر، وفجأة ستجد أنه اصبحت لديك مهارة أو عدة مهارات تتقنها وتبرع فيها.

والان سنعرف كيف نوظف هذه المهارة بشكل جيد لكي نجني منها ارباحا مالية عبر الانترنت.

ثالثا : لا للتقليد لا لضياع الوقت لا لليأس

الأمراض الثلاثة القاتلة في عالم الأنترنت، وهي التقليد وهدر وضياع الوقت وأخيرا اليأس.

القاتل المميت الذي سيميت شخصيتك هو التقليد، نعم ابحث وتعلم وطور مهاراتك التي تحبها، ولكن لا تأخذ بشكل كامل ما يقوم به الاخرون في المجال الذي تهتم به، بل استفد من الامور المهمة التي يخبرونك بها، وفي نفس الوقت حاول أن تغير وتضيف أشياء جديدة من عندك او اشياء تضيفها من مصادر اخرى وربما في مجالات اخرى، تعلم ان تمزج الامور فالمبدع هو الذي يمزج الافكار، ويخلط بينها ليبدع لنا لوخة جديدة من الافكار المبدعة والمختلفة في مصادرها، وابداعه هو في ترتيبها ووضعها بشكل يرتاح له ويطمئن له حدسه وتوقعه الذي يكتسبه عبر مراحل البحث والتنقيب عن الافكار المفيدة والمميزة في مجاله.

ثالثا : لا للتقليد لا لضياع الوقت لا لليأس

لكن حينما تكون تجمع الافكار من هنا وهناك ستصافد شيئا سيعيقك وهو عبارة عن عقبة لا بد منها في الأنترنت، وهي عقبة المحتوى المكرر، يجب أن تتعلم كيف تتجاوز بسرعة المحتويات المكررة سواء كان محتوى مرئي أو مكتوب أو مصور، عليك أن تتجنب الوقوع في تصفح ومشاهدة المحتوى المكرر، نعم التكرتر مهم ومفيد في عملية التعلم، لكن اذا احسست بانك فهمت الامر جيدا فلا انصحك بان تكرر مشاهدته، ولكن ابحث عن الجديد والمفيد، لكي لا تضيع وقتك.

واذا أبدعت وانجزت ابحاثك في وقت وجيز، فكن على ثقة انك لن تقع في فخ اليأس الذي يقع فيه غالبية الباحثين عن الربح المادي من خلال الأنترنت.

رابعا : لا تتوقف عند المعرفة النظرية

عليك أن تطبق المهارة أو المهارات التي تعلمتها، وعند تطبيقك لما تعلمته، ستقع في الكثير من الأخطاء، وستبدأ في تعلم أهم مهارة في حياتك وهي مهارة تصحيح الأخطاء، فهذه المهارة لا تكتسب بالتعليم وانما بالتطبيق والممارسة، فمعا كل خطأ سيبدأ عقلك بالاشتغال للبحث عن الحلول والافكار المناسبة لحل المشكلة التي وقعت فيها.

 لان كل مشكلة هي فريدة وخاصة ولا تتكرر لذلك عليك أن تستعين بموروثك المعرفي والتجريبي لكي تصحح الاخطاء التي تقع فيها اثناء تطبيق ما تعلمته، ولا تنسى ايضا ان تستفيد من تجارب الاخرين وتسألهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، فهي في الحقيقة اي منصات التواصل خلقت لكي يستفيد الناس من تجارب بعضهم البعض بشكل سهل ودون عناء التنقل والسفر ومصاريف اللقاء وما يستلزمه من اتعاب مادية ومعنوية.

رابعا : لا تتوقف عند المعرفة النظرية

من الان حاول أن تبدأ بتطبيق الخطوات السابقة، حتى لا تبقى رهينا للمعرفة النظرية، وكن كالطائر ذي الجناحين وهما التجربة والعلم، جرب وتعلم في نفس الوقت لكي تبقى مستمرا في مسارك نحو تحقيق ربح مادي أي ثروة مالية، وربح معنوي اي شهرة وخبرة ونجاح عبر عالم الأنترنت.

خامسا : أهم المهارات المساعدة للنجاح في عملك عبر الأنترنت


من المهارات الأساسية التي يجب أن تتعلمها لكي تصبح مؤثرا وفاعلا في الأنترنت:

1 - مهارة إنشاء موقع بلوجر ومهارة إنشاء قناة على اليوتوب: 

نعم لكي تأسس عملا قويا على الأنترنت تحتاج إلى أمرين قناة وموقع، يوتوب يساعدك في إنشغء قناتك، وبلوجر سيساعدك في إنشاء موقعك، وكلاهما بالمجان.

ومعنى أن تنشأ موقع وقناة هو أن تحول مهارتك التي اكتسبتها إلى محتوى رقمي تنشره في موقعك وفي قناتك كذلك.

فأنت مثلا إذا اكتسبت مهارة العزف على الجيتار أو الكمان، وتعلمتها جيدا عبر الأنترنت، ومارستها وبدأت تعزف عليها بشكل جيد، فيمكنك تحولي هذه المهارة إلى محتوى رقمي.

فيمكنك أن تكتب مقالات للتعريف بالة الكمان وبكيفية صنعها وكيفية العزف عليها، وأيضا يمكنك أن تتحدث في المقالات عن تجربتك في تعلمك للعزف على الة الكمان، ويمكنك أن تتحدث عن اشهر العازفين على الة الكمان، وتتحدث ايضا عن مخترعها وعن تاريخها، وكذلك يمكنك الحديث عن اغلى الات الكمان، وعن ارخسها، وعن اماكن بيعها، ويمكنك ايضا ان تتحدث عن كيغية صنعها في البيت، وتتحدث ايضا عن كيفية تطوير الة الكمان.

فهناك امور كثيرة ستكتشفها مع الوقت يمكنك ان تتحدث عنها في موقعك، وايضا يمكنك أن تنتج فيديوهات تنشر فيها مقاطع من معزوفاتك على الكمان، ويمكنك ان تعطي دروس مصورة تظهر فيها بنفسك للذين يريدون تعلم العزف على الكمان عبر اليوتوب.

وحينما ستبدأ في إنتاج محتوى رقمي على موقعك وعلى قناتك ويتكون لديك جمهور من المتابعين، ستعرف أيضا كيفية الاستفادة من هذا الجمهور لكي تحقق ربح مادي عن طريق الترويج للاعلانات الخاصة بشركة جوجل صاحبة الريادة والسبق في هذا المجال.

ولكي تتعلم هذه المهارة المهمة فقط عليك أن تستفيد من الكم الهائل من الدروس الموجودة في الأنترنت حول كيفية إنشاء المواقع والقنوات، وهي دروس مجانية وتاخذك خطوة خطوة من البداية وحتى تحقيق هدفك.

وهذه دورة فيها 30 حلقة لتعلم بلوجر وهذا هو الفيديو الاول فيها :

وهذه دورة لتعلم انشاء قناة على اليوتوب وكيفية الربح منها فيها فيديو وهذا الفيديو الاول منها :

2 - مهارة إنتاج محتوى رقمي :

أيضا أنت بحاجة إلى اكتساب مهارة حيوية ومفصلية، وهي مهارة إنتاج المحتوى الرقمي، ولفعل ذلك عليك أن تتعلم ثلاثة أمور :

الأمر الأول : تعلم فن الكتابة أي كيف تكتب مقالات.

الأمر الثاني  : تعلم كيفية القاء المحاضرات والدروس وكيفية الظهور امام الكاميرة.

الأمر الثالث : عليك أن تتعلم في الختام المبادئ الاساسية في المونتاج.

3 - مهارة ترويج المحتويات الرقمية في منصات التواصل الاجتماعي :


هذه المهارة الاخيرة هي الخطوة النهائية لكي تجتمع لديك أهم المهارات التي ستساعدك بقوة للعمل بشكل فعل في الانترت، إنها مهارة الترويج والتسويق الالكتروني داخل مواقع التواصل الاجتماعي مثل فايسبوك وتويتر ولنكدين وتمبلر وحاسوب ورقيم وغيرها الكثير.

لن أطيل عليك أكثر فقط اطلب منك أن تصبر قليلا لكي أعطيك نصائح أخيرة ومهمة للنجاح في عمكل عبر الانترنت، وذلك من خلال هذا العنوان الاخير.

سادسا : نصائح هامة للنجاح المالي في الأنترنت 

سألخص لك الكلام بشكل سريع لانني أعرف بأنك تعبت من القراءة، وانا ايضا تعبت من الكتابة والتفكير والتحليل والترتيب، لهذا استمع الي بسرعة :

من الامور التي يجب أن تحافظ عليها هي ثقتك في نفسك، لأنك بعد البدأ في العمل عبر الأنترنت ستجد الكثير ممن سينتقدونك إما بشكل صريح أو بشكل غير صريح.

كذلك عليك أن تخفز نفسك دائما كلما أحسست بأن الياس والفشل يدخل الى قلبك، ولتحفيز نفسك ضع أمامك الصورة النهائية التي ستصل اليها ولو بعد حين.

وايضا تابع قنوات الناجحين ومواقعهم، لكي تبقى دائما متحمسا وذا همة عالية.

وأيضا عليك أن لا تستعجل النتائج، فالنتائج الجيدة لا تظهر بسرعة بل تحتاج الى وقت، لذلك لا تتوتر ولا تقلل وكن هادئا ولا تتعجل واعمل بجد، وأنجز بشكل يومي، وإذا جاءتك فكرة فنفذها في نفس اللحظة ولا تتردد، فالتردد سيمنعك من استغلال الافكار التي ترد عليك.

نهاية الخطة : في الحقيقة ليست هناك نهاية لهذه الخطة

لأن ما وضعته بين يديك هو مجرد خطة مبدأية، أم الخطة الحقيقية هي التي ستكتشفها أنت بنفسك عندما تبدأ بتنفيذ هذه الخطة الافتتاحية التي عرضتها عليك، والسبب في ذلك هو ان كل شخص لديه مسار خاص به ولكل مسار خاص خطة خاصة تناسبه، لأجل ذلك انا هنا أعطيتك المفتاح وانت عليك أن تفتح الباب وتكتشف بنفسك ماذا يوجد هناك.

فرصة سعيدة لك أخي الحبيب واختي الحبيبة وحظ موفق لكما. طاب وقتكم.

كان معكم مدير موقع ماكينة الافكار الباحث والمدرب فيصل اشرقي.

كلمة أخيرة ... الإتقان ثم الإتقان ثم الإتقان في كل شيء تقوم به.