ماكينة الأفكار تشرح لكم : كيف تصبح مغناطيسا تجذب الأشياء التي ترغب فيها؟!


مدخل إلى الفكرة :

نعم تركيبتك الداخلية وبنيتك النفسية قابلة لأن تجعل الأشياء هي التي تبحث عنك ولست أنت الذي ستبحث عنها.

لن أقول لك فكر في الشيء الذي تريده وركز عليه وتيقن بأنك ستحصل عليه، لن أقول لك ذلك بل عندي لك طرق جديدة وأكثر فاعلية، ونتائجها سريعة ومضمونة.

فقط طبق ما أخبرك به هنا وسترى بنفسك بعد شهر من الان النتائج بنفسك.

لكي تصبح مغناطيسا قويا تجذب من حولك أي شيء تريده، عليك أن تتدرب لمدة شهر على البرنامج العملي الذي سأشرحه لك الآن :

أولا : كن جميلا في باطنك

نعم هذا هو التمرين الأول،  عليك أن تصبح جميلا من الباطن وليس من الخارج فقط، والسبب هو أن الأشياء تنجذب للأشياء الجميلة بشكل تلقائي.

ولكن ما معنى أن تكون جميلا في باطنك ؟! معنى ذلك أن تنوي الخير للجميع من حولك، هذا هو الجمال الباطني هو إرادة الخير للجميع.

ولكن كيف ستصبح شخصا ينوي الخير للآخرين ؟! لكي تنوي الخير للجميع عليك أولا أن تعلم أن ما يجعل الناس لا يحبون الخير للجميع، هو خوفهم من أن لا يكفيهم الخير الموجود في هذا العالم.

أولا : كن جميلا في باطنك


لكن الحقيقة هي خلاف ذلك، فالخير في العالم كاف لكي يشمل الجميع، وحتى أهل الشر لن يستطيعوا منع وصول الخير إلى الناس، ولن يستطيعوا أن يمنعوا وصول الخير إلى نفوسهم، لأن الخير من مبادئه أنه لا يعترف بالحدود والحواجز والموانع والعقبات.

ولهذا فالخير هو في داخلك وهذا الخير الذي بداخلك لن يظهر بقوة إلا إذا بدأت تقوي إرادتك للخير لجميع الناس.

وتقوية إرادة الخير للجميع يكون عن طريق إيمانك بأن أصلك هو خير مطلق، أي أنك خلقت من طاقة الخير الموجودة في هذا العالم، وبالتالي فأصلك من الخير وجوهرك فيه الخير، وكلما ترسخت لديك هذه القاعدة وهي أنك في باطنك مملوء بالخير سيبدأ باطنك بإرادة الخير للجميع شيئا فشيئا.

أعلم أنني لم أعطيك الطريقة الكافية التي ستجعلك مريدا للخير لجميع الموجودات سواء كانت موجودات مثلك في النوع أو مختلفة عنك، لكن أقول لك بأن مفتاح تقوية ارادة الخير للجميع، هي أن تقنع نفسك عبر البحث في أصلك وبدايتك عن بذرة الخير التي فيك.

فأنت بدأت بفطرة سليمة فيها كل الخير ولهذا كل من كان يراك في بدايتك عندما ظهرت لاول الامر في هذا الوجود كان يفرح بك ويحبك ويحس بأنك مملوء بالخير العميم.

هذا هو التمرين الأول الذي سيجعلك تجذب الاشياء اليك، ولكن نسبة الجذب لن تكون قوية حتى تصبح مغناطيسا يجذب بقوة اليه كل ما يقترب من دائرة وجوده.

بل هناك تمرين آخر ستعينك على قوية قوة الجذب عندك بشكل باطني وهذا ما سنوضحه في العنوان التالي.

ثانيا : لا تكن كذابا في مشاعرك تجاه الاخر

هذا الامر مرتبط بقوة مع الأمر الأول، أي أنك عليك أن تكون صادقا في محبة الخير للجميع، والصدق يمكنك اكتسابه بسهولة وذلك عن طريق تعلم علم سيساعدك لكي تصبح صادقا في جميع أمورك.

وهذا العلم هو علم المنطق، كيف ذلك؟! علم المنطق هو علم تصحيح التفكير، وإذا قمت بتصحيح الطريقة التي تفكر بها، ستتعلم كيف تتخلص من الأفكار الوهمية، وستصبح لديك القدرة على التمييز بين الأفكار الصحيحة من الأفكار الخاطئة او الكاذبة او المغشوشة، وهذا سيجعلك تفكر بطريقة صحيحة.

والتفكير الصحيح سيقودك إلى أن تعرف قيمة الصدق، لأنه لولا الصدق لما تعلمت الطريقة الصحيحة للتفكير.

فإذا تعلمت التفكير الصحيح، فمعنى ذلك أنك أصبحت محصنا ضد الافكار الخاطئة والكاذبة، وبالتالي ستصبح مشاعرك ترفض الكذب وتبحث دائما عن الصدق، لان الصدق هو الذي سيجعلك تكتشف الحقيقة والافكار الصحيحة، ولولاه لتعلمت الافكار الخاطئة على انها صحيحة.

ثانيا : لا تكن كذابا في مشاعرك تجاه الاخر

وعندها ستتولد عندك كراهية باطنية للكذب، فالمنطق يعلم الصدق، ولكي تتعلم المنطق، فهناك دروس كثيرة لتعليمه عبر الأنترنت، وعلم المنطق هو علم له قواعده ويحتاج الى تركيز لتعلمه، وهذا هو الجهد المطلوب منك في هذا التمرين الثاني، وسأترك لك هذا الفيديو الذي هو عبارة عن الحلقة الاولى لتعلم المنطق بشكل سهل وبسيط :


ثالثا : تقليل سرعة الأفكار التي تدور في ذهنك

نعم سرعة الأفكار التي ترد على ذهنك، تدل على تشتتك الداخلي، والتشتت سيمنعك من التركيز على ما تريد تحقيقه.

كيف ذلك ؟! بشكل سهل أنت تريد أن تصبح مغناطيسا لجذب الأمور التي ترغب فيها سواء كانت امور مادية او معنوية... وتشتتك في تتبع كثرة الافكار الواردة عليك، سيمنعك من التركيز على ما تريد جلبه لنفسك.

ثالثا : تقليل سرعة الأفكار التي تدور في ذهنك

إذن أنت بحاجة إلى أن تقلل سرعة ورود الأفكار على ذهنك بشكل كبير وسريع، ولتقليل سرعة الافكار في ذهنك عليك أن تتعلم فن الهدوء.

صحيح إنه فن لأن الهدوء هو عكس القلق وعكس التوتر وعكس الغليان الداخلي، والسبب في القلق والتوتر هو أنك تريد تحقيق النجاح بسرعة.

ولكي تقود نفسك نحو مملكة الهدوء، لا بد أن تعلم أن السر في تحقيق النجاح ليس هو السرعة في إرادة تحقيق النجاح.

بل السر هو في الهدوء، فالنفسية الهادئة هي النفس الناجحة، لأنها تعمل بهدوء وعمق وحكمة.

وما ينتجه الهادئ في شهر يحتاج القلق والمتسرع إلى أكثر من 3 سنوات لكي يحققه.

وهذا عكس ما يعتقده الكثير من الناس، إذن كن حكيما في تصرفاتك ولا تتسرع في إرادة تحقيق النجاح، وهذا لا يعني أنك لا تسرع في الإنتاج والعمل والتعلم، بل السرعة في العمل والإنتاج والتعلم مطلوب مع الإتقان، لكن المرفوض وغير المرغوب فيه هو التسرع في إرادة تحقيق نتائج جيدة وناجحة، هذا هو السر القوي وهو الهدوء الداخلي فيما يتعلق بالرغبة في الحصول على النتائج الجيدة.

رابعا : حدد ما الذي تريد أن تقدمه للعالم

التمرين الذي ستقوم به في هذه الخطوة وهو أن تحدد فكرة واضحة يمكن لتلك الفكرة أن تقدم شيئا للعالم الذي أنت تعيش فيه.

المعطي هو الذي يستقبل ويجلب اليه كلما يريده، لأنك تريد أن تحصل على الأشياء واذا لم يكن هناك في العالم من يقدم لك تلك الامور التي ترغب فيها فلن تحصل عليها مطلقا، لانه لا احد يريد ان يعطي، وبالتالي لن تحصل على اي شيء.

لكن هناك في قانون الكون قانون يسمى بقانون التبادل، معنى ذلك أنك إذا أردت أن يطيك الاخرون الشيء الذي تريده، عليك أن تعطيهم أنت وتقدم لهم شيئا نافعا لهم. وذلك لتتم عملية التابدل.

رابعا : حدد ما الذي تريد أن تقدمه للعالم

فمن يعطي سيعطيه الاخرون ما يريده، لذلك يجب أن تفكر بجدية، في الشيء الذي ستقدمه للعالم، كل شخص له شيء فريد يمكنه أن يقدمه للعالم، فقط عليه أن يعرف الخاصية التي يتميز بها، ويحول تلك الخاصية إلى شيء يقدمه للعالم.

ولماذا اركز على العالم كله، لانه اذا ادت ان تجذب اي شيء تريده في هذا العالم عليك أن تعطي شيئا لجميع من هم في هذا العالم.

وستعرف كلامي أكثر حينما ستنظر إلى سيرة الذين قدموا أشياء مهمة لكل ساكنة العالم في عصرهم، ستجد أنهم تلقوا محبة ودعما ومساندة من جميع سكان العالم، فاصبح الجميع يعرفهم ويقدرهم، واصبحت الامور تتيسر لهم في المجتمع بشكل كبير جدا.

خامسا : تعلم كيف تتخلص من الخوف

صحيح فالخوف يمنعك من جذب الاشياء التي تريدها وترغب فيها، لأن الخوف عبارة عن حاجز بينك وبين الموجودات الاخرى، واذا كان هناك حاجز فلا يمكن ان يكون هناك تبادل، ولتتم عملية التبادل بشكل سهل وسليم، لا بد من رفع هذا الحاجز.

خامسا : تعلم كيف تتخلص من الخوف


لرفع الخوف الغير الطبيعي من باطنك لا بد أن تعرف أن كل موجود في العالم الا وله شيء يخاف منه، وبالتالي فالجميع لهم نقطة ضعف وبالتالي لا تخف من اي شيء اذا كنت تعرف جيدا نقاط الضعف لدى الاخرين اي تعرف احتياجاتهم فستصبح لديك القدرة على ان تقدم لهم ما يحتجون اليه وبالتالي هم ايضا وبشكل تلقائي سيعطونك الشيء الذي تحتاجه أنت.

آخر الكلام : تذكر أنك لن تجذب شيئا إلا إذا قررت ذلك


نعم اتخاذ القرار هو المفتاح الاخير الذي نسيت أن أذكره لك في هذه المقالة، وهو مفتاح مهم جدا وبه يفتح باب جذب الأشياء التي ترغب فيها، إذن الآن انتهى دوري وبدأ دورك وهو البحث عن كيفية اتخاذ القرار الصحيح، وهذا هو الامتحان الذي أمامك لكي تنجح في تحقيق ما ترغب فيه.

أتمنى لك حظا سعيدا بأن تصبح مغناطيسا قويا يجذب جميع الأمور الطيبة والنافعة له ولغيره.

لا تنسى دائما التحفيز ثم التحفيز ثم التحفيز لكي تستمر في طريق تقوية الجاذبية الداخلية لديك.