كيف تحفظ نصا بطريقة إبداعية وممتعة؟!


إذا كنت قد مللت من الطرق التقليدية في الحفظ، فإليك الطريقة الجديدة والمبدعة والتي ستحقق لك المتعة أثناء حفظك لأي نص تختاره.


الطريقة هي كالتالي: 

اقرأ النص الذي تريد حفظه بصوت مرتفع، مع وضعك لخط أحمر تحت أهم 4 كلمات مفتاحية داخل النص.

ومعنى الكلمات المفتاحية أي الكلمات الرئيسية داخل ذلك النص، فالنص مثله مثل خيمة لها أربع أعمدة تقف عليها، والنص أيضا مثل طاولة لها أربعة أرجل، فأعمدة النص وأرجله الأربعة التي يقف عليها هي تلك الكلمات المفتاحية، وغالبا ما تكون هذه الكلمات عبارة عن مصطلحات، أي عن كلمات لها معنى خاص داخل ذلك النص، فمثلا كلمة ( الذاكرة المؤقتة ) هي كلمة لها معنى خاص عند علماء الحاسوب. فهي اذن كلمة مفتاحية.

بعد أن عرفنا معنى الكلمات المفتاحية، سنحاول إذن أن نكمل بيان الطريقة التي سنحفظ بها بشكل ممتع وخلاق.

قلنا قبل قليل أنه يجب أن نقرأ النص بصوت مرتفع كأننا نخاطب مجموعة من الأشخاص مع الحماس في الالقاء وكانك تريد التاثير في الجمهور الذي امامك، وتريد ان تبلغ لهم فكرة النص. ولا تنسى أن تقرأ بسرعة متوسطة مع الوقوف قليلا للتنفس عند انتهاء كل فكرة مستقلة في النص، وذلك من أجل التفكر في معاني الفقرات الواردة في النص. وحينما تنتهي من عملية القراءة ألق نظرة خاطفة على النص وقم باختيار الكلمات المفتاحية الأربعة في النص وضع تحتها خطا أحمر.

بعدها قم بالبحث في جوجل عن معنى كل كلمة من تلك الكلمات، ابحث عن معناها اللغوي، وابحث عن معناها الاصطلاحي.

وسجل ذلك عندك إما في ورقة أو في ملف نصي على الهاتف أو الحاسوب.

بعدها قم بقراءة النص مرة ثانية بصوت مرتفع ولكن هذه المرة من أجل تحديد الرسالة أو الفكرة التي أراد الكاتب أن يوصلها إليك.

حينما تعرف الفكرة الرئيسية للنص، اكتبها باسلوبك على الورقة، مع الكلمات المفتاحية ومعانيها.

بعدها اقرأ ما كتبته بصوت مرتفع.

ثم بعدها ضع تلك الورقة أمامك وافتح كاميرا الهاتف وابدأ بتسجيل فيديو لك، وأنت تتحدث فيه وتشرح للناس الكلمات الرئيسية الواردة في النص وكذلك تبين لهم الفكرة الرئيسية للنص دون أن تلتزم بما كتبته على الورقة، ولا بأس أن تنظر عندما تنسى شيئا الى الورقة ثم تعود بسرعة لتنظر إلى الكاميرا وتكمل الحديث مع الناس.

بعد أن تنتهي من التسجيل.

حاول أن تستمع إليه كاملا وترى الأخطاء التي ارتكبتها سواء كانت أخطاء في الالقاء او اخطاء في المحتوى.

هذه الطريقة في الحفظ ستسمح لك بأن تحفظ النص ليس بشكل حرفي، وإنما ستجعلك تحفظ روح النص وتعبر عنه باسلوبك الخاص، وبذلك ستصبح لديك ملكتان ملكة الحفظ وملكة الالقاء وايصال المعلومات للاخرين.

وكلما كررت هذه العملية مع نصوص اخرى، ستصبح قادرا على فهم وحفظ النصوص بسرعة كبيرة جدا، وستصبح ايضا بارعا في فن الالقاء والمحاضرة.