قانون الصدى وكيف نستفيد منه لننجح في حياتنا ؟!

قانون الصدى أو الارتداد، هو قانون مشهور في الفيزياء، وملخصه أن الصدى علمياً هو ظاهرة مرتبطة بارتداد موجة صوتية على سطح حاجز (من الأسطح الصلبة) يسبب انعكاسها وعودتها إلى نقطة انطلاقها. 

وكما أن للصوت صدى، نجد تلك الظاهرة أيضا في الأمواج الكهرومغناطيسية فهي تنعكس مثلما ينعكس الضوء على المرايا.

وأيضا فإن الطاقة الصادرة من دماغ الإنسان بسبب حركة ونشاط دماغه تنتشر على شكل موجات، وهناك عدد متنامي من الأبحاث يشير إلى أن العديد من موجات الدماغ هي في واقع الأمر "موجات متنقلة" تتحرك بشكل مادي عبر الدماغ، كما تفعل الأمواج في البحر.

وقد تم قياس هذه الموجات بواسطة مجسات تتحسس هذه النوعية من الذبذبات التي يصدرها الدماغ، وهذه المجسات تكون فوق فروة الرأس مما يعني أن الموجات تنتشر في الفضاء الخارجي وهذا يعني إمكانية انتقالها من دماغ شخص معين الى دماغ شخص اخر، ولا شك ان تلك الموجات تحمل المعلومات والصور والاصوات والروائح التي يحس بها ذلك الدماغ، ومعنى ذلك أن ما يحس به شخص ما يمكن أن ينتقل الى دماغ شخص اخر بواسطة تلك الموجات.

وكلما كانت الموجات التي يصدرها الدماغ قوية وذات تردد عالي فيمكنه أن يؤثر في أدمغة الاخرين، واذا اثر في أدمغتهم فبواسطة قانون الارتداد والصدى فان ذلك التاثير سيرجع اليه مما سيزيد ترددات موجاته قوة واتساعا في قدرة التاثير.

وبالتالي فإنه اذا قمت بتطوير مهاراتك الدماغية فانك ترسل موجات وتلك الموجات تنتشر عبر الهواء لتستقبلها ادمغة اخرى في العالم هي على نفس تردد موجات دماغك ثم تعود اليك مجددا محملة بطاقة مضاعفة استناد الى قانون الصدى او الرجع الذي تحدثنا عنه في البداية.

فما ستفعله لتطوير ذاتك سيرجع اذا بواسطة هذا القانون العلمي اليك مضاعفا مما سيقوي فرصك في النجاح والتطور.
بالتوفيق لكم جميعا ايتها العقول النيرة اينما كنتم.