كيف تتقرب الى الله في شهر رمضان ؟

شهر رمضان شهر تزداد فيه الروحانيات بشكل كبير بسبب أن الجميع فيه يقبل على الله تعالى، وهذ الإقبال الجماعي على الله سبحانه يجعل الجو العام لهذا الشهر يتسم بروحانية عالية، لذلك على الانسان المسلم ان يستغل هذا الجو الروحاني ويستغله افضل استغلال.

لذلك سنبين لك في هذا المقال كيف تستغل شهر رمضان افضل استغلال لتزداد قربا من الله تعالى.

عليك أن تفهم قاعدة اسلامية مهم جدا وهي أن الكيف مقدم على الكم في ديننا الحنيف.

وبمعنى اخر فليس مطلوبا من الفرد المسلم كثرة العبادات وإنما المطلوب منه هو أن يطهر قلبه حتى تكون له نية صالحة أثناء ادائه للعبادات.

فالقلب الطاهر السليم قليل العمل منه ينفع صاحبه في الدنيا والاخرة، في حين أن القلب المريض بأمراض القلوب مثل الحسد والغش والكبر وغيرها من أمراض القلوب فإن صاحبه ولو أكثر من العبادات فإنها لن تؤثر فيه ولن تقربه من الله الشيء الكثير.

لذلك فطاهرة القلب هي الاساس في الاسلام، وعليها يبنى كل شيء، فإذا أراد الإنسان أن يستغل شهر رمضان أفضل استغلال ويتقرب فيه الى الله، عليه أن يتعلم كيفية طهارة القلب، ويتدرب على تطهير قلبه.

ولكي يبدأ الإنسان في طاهرة قلبه، عليه أن يراقب تصرفاته مع الاخرين كيف يعاملهم وكيف خاطبهم وكيف يتصرف معهم، ويلاحظ ما هي الاخطاء التي يرتكبها في حقهم.

ويتأمل سلوكياته مع الاخرين جيدا، وبعدها يحاول أن يجد الصفة القلبية التي تجعله يرتكب اخطاء في حق الاخرين.

وحين يجد تلك الصفة القلبية يبدأ في معرفة أسبابها، وذلك بالبحث عنها في كتب علماء الاسلام وفي القران والسنة، لكي يتعرف على اسباب تلك الصفة القلبية ثم بعدها يبدأ في البحث عن دواء تلك الصفة، ويبدأ بعدها في تطبيق ذلك الدواء والمداومة عليه حتى يتخلص من تلك الصفة.

وعندها يبدأ يتطهر قلبه شيئا فشيئا حتى تظهر عليه أثار الخير والصلاح.

فهذا المسلك هو أفضل وأسرع المسالك للتقرب من الله تعالى في جميع الأزمنة، وهو أيضا مسلك قريب وسريع للتقرب الى الله في شهر رمضان الفضيل.

لذلك لا تركز كما يفعل غالبية المسلمين على كثرة العبادات والنوافل بل ركز على تطهير القلب تفوز بالقرب من الله تعالى، وتكن من المقربين عنده.

وفي الحديث الشريف : إنما الأعمال بالنيات، فمدار العمل في الإسلام على نوايا القلوب، فالنية الصالحة الطاهرة يسبق صاحبها من يقوم بأعمال كثيرة ونيته فاسدة.

نسأل الله أن يطهر قلوبنا، ببركة قوله تعالى: إلا من أتى الله بقلب سليم.

يا ربي سلم قلوبنا من جميع أمراض القلوب التي تحول بيننا وبين القرب منك يا أرحم الراحمين.