كل منا يرغب أن يحقق طموحه وأحلامه بعد أن ينهي الدراسة الخاصة به، كيف تستعد لكي تمضي قدمًا في سوق العمل وما المؤهلات التي تساعدك في ذلك كل هذا سنطرحه عليك في هذه المقالة.
حينما تتخرج من الكلية التي تدرس بها ، يجب علي أن تضع خطة لتحقيق الطموحات التي تود تحقيقها، ستساعدك الخطة على ترتيب الأفكار، ضع نقاط ضعفك امام عينيك وأبدأ العمل على تحسينها فإذا كان لديك مشاكل في تعلم لغة أخرى قم بالبدء في البحث عن سبل جديدة في تعلم اللغة، ساعدت التكنولوجيا كثيراً في هذا المجال وأصبح هناك الكثير من التطبيقات الإلكترونية التي تساعد في تعلم اللغات وغيرها من برامج الكمبيوتر ، كذلك هناك ملايين الفيديوهات المتاحة على اليوتيوب والتي تشرح لك كل الخطوات التي تفيدك، لا يجب أن ننسى أيضَا الدورات الإلكترونية المجانية، فهي تساعدك كثيراً في تعلم اللغة، كذلك تجري من خلالها امتحانات لمعرفة مستواك وبذلك تضعك على المستوى المناسب لك.
كذلك أسهمت الكثير من المبادرات في هذا العصر في إعداد الشباب لسوق العمل كذلك مساعدتهم في التعلم الكثير من المهارات مثل التنظيم والثقة بالنفس والإحساس بالمسئولية تجاه ما يقومون به.
فإذا كنت ترغب في العمل فعليك أن تقوم بالخطوات التالية:
تحضير السيرة الذاتية
الاستعداد للمقابلة الشخصية
اكتساب الكثير من المهارات التي تدعمك في التقدم للوظيفة
تحضير السيرة الذاتية
السيرة الذاتية هي الواجهة الشخصية لك فهي التي تقدمك للهيئة أو المؤسسة التي ستعمل بها لذا يجب عليك اعدادها بعناية فائقة وتقوم بتنظيمها على النحو التالي:
أولاً: بيانات التواصل
وهي البيانات التي عن طريقها يتم الوصول إليك مثل
البريد الإلكتروني "ويجب أن يكون البريد الإلكتروني رسمي حيث ليس من الصحة أن يتم عمل بريد إلكتروني بأسماء تطلق للتدليل فذلك ليس احترافي أبداً
رقم الهاتف المحمول، يجب أن يكون الرقم واضحًا وإن كان هناك أكثر من رقم يجب أن يكتب أيضًا حيث أن في حالة عدم الوصول إليك يكون هناك رقم آخر يمكن المحاولة للوصول عن طريقه.
العنوان وهنا يمكنك كتابة اسم المنطقة والبلد فقط لا داع لمزيد من التفاصيل حول العنوان حيث أن ذلك غير مطلوب كذلك لحفظ المزيد من الخصوصية.
ثانيا التعليم
تقوم في هذا الجزء بكتابة الجزء الخاص بالتعليم الجامعي من الأحدث إلى الأقدم وكذلك كتابة تاريخ التخرج من الجامعة.
ثالثاً: الخبرة
وتقوم في هذا الجزء بكتابة الخبرات السابقة في مجال العمل من الأحدث للأقدم، كذلك تاريخ التعيين وتوضيح إذا ما كنت لازالت تعمل أم تركت العمل، وما المهام التي كنت تقوم بها.
رابعاً: المهارات
وفي هذا الجزء تقوم بكتابة اللغات التي تتقنها ودرجة إتقانها، كذلك مهارات الحاسب الآلي التي قمت بتعلمها، و أي مهارات أخرى قد تفيد المؤسسة التي تتقدم للعمل بها.
الخلاصة
 إن السيرة الذاتية هي نافذتك على الجهة التي ترغب في العمل بها، تحرى الدقة في كتابتها ولا تقوم بعمل أي أشكال جمالية فيها فذلك من شأنه أن يضعف من قيمتها، وكن دائماً واضحاً فيما تكتب، فالوضوح هو طريقك للوصول لتحقيق هدفك.