تطبيق يراقب تنقلات المغاربة يعيد الجدل بشأن حماية المعطيات الشخصية || An application that monitors the movement of Moroccans revives the controversy over the protection of personal data

Translation below:

المشهد في الصورة لنقطة من نقاط المراقبة الامنية للشرطة المغربية وسط العاصمة الرباط.

 رقم بطاقة الهوية الوطنية هو الكلمة المفتاح التي تبين لعناصر الشرطة مكان اقامة صاحبها والحواجز الامنية التي مر منها قبل ذلك.

تتيح العملية لعناصر الامن تتبع التنقلات التي قد تشكل خرقا لاجراءات حالة الطوارئ الصحية، التي تقيد الحركة داخل الوسط الحضري، والتي تمنع ايضا انتقال الافراد بين المدن الا بتراخيص خاصة.

 الآن نحن امام عدو خطير فلابد ان تقوم الدولة بالمراقبة الصارمة لتحركات المواطنين بشرط الا يكون هناك شطط من طرف بعض رجال السلطة.

 المواقف من استعمال التطبيق اختلفت بين من نظر اليه بعين الربا خصوصا من جهات حقوقية رأت فيه اقترابا من دائرة الحياة الخاصة للافراد.

 وبين من اعتبره وسيلة فعالة تضاف الى وسائل اخرى للحيلولة دون توسع نطاقها دائرة تفشي الفيروس.

 التطبيق سلط الضوء مجددا على النقاش بشأن حماية المعطيات الشخصية، وبعض هذه المعطيات قد يقدمها الافراد بشكل ارادي دون دراية منهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وايضا من خلال تطبيقات وخدمات الكترونية تنتمي الى شركات عابرة للحدود لكنها تقوم بتتبع تحركاتهم وتلم بسلوكهم وتفاصيل حياتهم الشخصية.

Translation:

The scene in the photo is a point of security control points for the Moroccan police in the center of the capital Rabat.


 The national identity card number is the key word that indicates to the police officers the place of residence of the owner and the security barriers he passed from before that.


 The operation allows security personnel to track movements that may violate health emergency procedures, which restrict movement within the urban milieu, and which also prevent the movement of people between cities without special licenses.


 Now, we are facing a dangerous enemy. The state must strictly monitor the movements of citizens, provided there is no mistake by some men of authority.


 The positions regarding the use of the application differed between those who viewed it with an interest in usury, especially from human rights bodies that saw it as an approach to the private life circle of individuals.


 And among those who considered it an effective way added to other means to prevent the expansion of the virus.


 The application once again shed light on the discussion on protecting personal data, and some of these data may be provided by individuals voluntarily without knowing them through social media.


 Also, through electronic applications and services belonging to companies that cross borders, but they track their movements and are aware of their behavior and details of their personal lives.