طريقة مجنونة بعض الشيء لتوليد الأفكار

الكثير منا في عمله يحتاج إلى خزان يستخرج منه أفكارا جديدة لكي يضخ الحيوية في ما ينجزه من الأعمال.

لكن أغلبنا لا يعرف من أين تأتي الأفكار الجديدة، ولهذا سأعطيك اليوم طريقة مجنونة للحصول على الأفكار.

الطريقة ببساطة هي أن تنظر لبضعة دقائق إلى السحاب في السماء.

فإذا كنت مثلا في عملك أخرج رأسك من النافذة وارفعه نحو السماء وتتبع حركة السحاب وأشكالها المختلفة لمدة 5 إلى 10 دقائق.

واذا لم يكن هناك سحاب في السماء يمكنك أن تشاهد فيديو على اليوتيوب فيه مشاهد السحاب في السماء، ستجد الكثير من المقاطع، وهذا أحدها:


المهم أنه مطلوب منك أن تجد المكان المناسب لكي تشاهد حركة السحاب في السماء.

وفائدة هذا التمرين البسيط هو أنه سيسمح لعقلك بأن يدخل في حالة الطيار الأوتوماتيكي أو التلقائي.

بمعنى أنك حين تنغمس في مشاهدة السحاب وهو يتحرك بأشكاله الغريبة والمتنوعة ستتوقف عن القيادة الذاتية لعقلك وستعطي المقود لعقلك الباطن ليقودك إلى عالم الإبداع، حيث لا تشتغل هناك قوانين المنطق وقواعده الصارمة.

ففي تلك اللحظات القصيرة جدا ستحس بأن فكرة جديدة ظهرت فجأة على سطح بحر عقلك العميق.

والسبب هو أنك حينما تنظر إلى حركة السحاب لمدة معينة فإنك تطلق بصرك ليمتد في صفحة السماء الزرقاء المخلوطة بلون السحاب الأبيض وبهذا تجعل عقلك الواعي يدخل في حالة استراحة مؤقتة.

وهذه الاستراحة تسمح لعقلك الباطن العميق أن يبدأ في الاشتغال على المخزون الذي يتوفر عليه من الذكريات والمعلومات.

وأفضل طريقة لممارسة هذا التمرين بشكل احترافي وفعال هي أن تستلقي على ظهرك في العراء وتشاهد السحاب من فوقك يجري في السماء.

ولكي تنجح بشكل باهر في هذا التمرين لا تحاول أن تركز تفكيرك على ما كنت مشغولا به، بل ركز بشكل قوي واساسي فقط على الهيئات والأشكال المختلفة التي يتشكل بها السحاب من فوقك في السماء.

ولا تنسى بأن السحاب هو خزان مائي رباني  يطير فوقك بين السماء والأرض، صنع الله الذي أتقن كل شيء خلقه.