تكبيرات العيد من بيوت مغربية

 لقد أظلنا اليوم عيد الفطر وهو يوم مشهود في تاريخ المسلمين منذ بدأ الوحي إلى الآن حيث لأول مرة سيقام العيد وصلاته وجميع طقوسه داخل البيت.

ولن يخرج احد من بيته بسبب الظرفية الراهنة التي يمر منها العالم جراء وباء كورونا المستجد.

واليوم وبمبادرة جميلة من شباب وشابات مغاربة ومغربيات، قاموا برفع أصواتهم بالتكبير والتهليل من بيوتهم وهذا فيديو يوثق هذه اللحظات الجميلة احتفالا بذكرى عيد الفطر السعيد في زمن انتشار الوباء:


ونسأل الله أن تكون هذه التكبيرات وهذه الأصوات الخاشعة المؤمنة مفتاح خير وفرج لما نمر به من تقييدات الحجر الصحي في ظل ازمة كوروما العالمية.

ولا شك أن هذا العيد هو عيد بطعم خاص، لم نجرب تفاصيله من قبل، فنحن معتادون على الخروج في مثل هذه الظروف من بيوتنا لاداء صلاة العيد وزيارة الاقارب والاحباب، لكن في هذا العيد فالامر مختلف فلن نرى اقاربنا الا من وراء شاشات الهواتف وتطبيقات المحادثة المختلفة والمتنوعة.