كلام نفسي لأحد الحكماء من اجل استغلال أيام الحجر الصحي في ترتيب الأقوات واعادة صياغة الحياة بشكل منظم

 لو عرف الانسان كيف يرتب وظائف اوقاته سواء كان في الحجر الصحي او في غيره فإنه يستطيع ان يرتب اوقاته.


 واقول هذا بثقة من يرتب اوقاته سيستفيد من الحجر الصحي. لان الحجر الصحي يمنعك من اشياء كثيرة في الحركة اذن فانت استفدت من الوقت تستطيع ان تصبح عالم من خلال الانترنت.

من خلال الدراسة عن بعد ستستفيد كثيرا من الحجر الصحي. استفد في مجلسك ببيتك مع اسرتك، فهذا امر كان يصعب عليك تحقيقه في السابق، لانك كنت تذهب لشغلك وعملك اما الان فانت فارغ لهذا افتح كتابا لتقرأه، اجلس مجالس العلم على اليوتيوب، اقرأ في الحديث، اقرأ القرآن بالقراءة المشتركة مع أسرتك.

علموا اولادكم ما ينبغي ان يتعلموا في بيوتهم، ذكروهم اهلهم، ذكروهم ابائهم، ذكروهم تاريخهم، مسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

اقرأهم سيرة الصحابة، اقرؤوا لهم سيرة اهل البيت، اقرأوا لهم سير الصالحين.

معكم وقت فارغ اذن لماذا نشتغل فقط بشبكات التواصل، عندنا فراغ من قبل ما يكون الحجر الصحي، فقد وقعنا نحن جميعا في عدم ترتيب وظائف اوقاتنا.

 انا لا اريد ان اقول فلان لم يستفد من الحجر الصحي، انا اعرف ان في أناس في هذا الحجر الصحي استفادوا استفادة عظيمة.

 والان سيحصلون على شهادات عليا  لانهم عرفوا كيف يضبطون اوقاتهم، فوصيتي للجميع هي : اضبط وقتك، اعرف نفسك من انت، وما عليك.

 وشبكات التواصل اعتبرها الحذاء اذا نظرت اليها مثل الحذاء فهي ستنفعك عند الحاجة.

وان نظرت اليها تاج فوق رأسك اذن ستأخذ عليك حياتك كلها.

 فالامر عليك انت لا على الشبكات ولا على الاجهزة، عليك انت.

من انت؟! فان كنت تحمل هذه المعاني الراقية في معرفة قيمة نفسك، ووقتك،  ستستفيد من الحجر الصحي، وان كان العكس فانت لن تستفيد من الحجر ولا من الاطلاق، فكلاهما بانعدام ضبط الاوقات كلها تذهب هباء ولا يمكن الاستفادة منها أبدا.

كلام نفيس اقتطفناه لكم من درر انفاس وكلمات احد علماء اليمن المبارك طيب الله انفاسهم.