العالم الاسلامي بين اليأس و الأمل || The Islamic world between despair and hope

The translation is below:

ان العالم الإسلامي يعاني اليوم من يأس وقنوط، وهو بحاجة الى رجاء وامل.

ان هذه الامة شهدت عبر تاريخها نكبات و كبوات و نهضات وانتصارات خرجت منها نقية جميلة، رافعة رأسها كلما كانت على علاقة طيبة بربها.

هذا كلام مقتطف من اقوال العلامة الكبير في عصرنا الحاضر وهو الفقيه والشيخ عبد الله بن بيه، وهو كلام حكيم ومختصر فيه معاني دقيقة يجب على المسلمين أن يفقهوها في هذا العصر.

فكفانا من اليأس والقنوط، وعلينا أن نحيي روح الأمل في نفوسنا ونفوس من حولنا.

فالأمل يحيى في النفوس كلما كانت على علاقة طيبة بربها، فهذا هو المفتاح العلاقة الطيبة مع الخالق سبحانه.

فاذا اردت أن تكون ذا أمل كبير في الحياة وتكون لك روح ايجابية في الحياة، فابختصار ابني علاقة طيبة مع مولاك.

واذا بنى كل واحد منا علاقة طيبة مع مولاه سيعود الى الامة من جديد روح الامل وستزرع فينا جميعا دماء جديدة ستغير مجرى التاريخ من جديد.

Translation:

Today, the Islamic world suffers from despair and despair, and it needs hope and hope.


 This nation has witnessed throughout its history calamities, calamities, revivals and victories from which a beautiful pure came out, raising its head whenever it was in good relationship with its Lord.


 This is an excerpt from the words of the great scholar of our time, which is the jurist and Sheikh Abdullah bin Baih.


 So we have despair and despair, and we must revive the spirit of hope in our souls and those of those around us.


 Hope lives in souls whenever it has a good relationship with its Lord. This is the key to a good relationship with the Creator, glory be to Him.


 If you want to be a great hope in life and have a positive spirit in life, in short, build a good relationship with your son.


 And if each of us builds a good relationship with his master, he will return to the nation a new spirit of hope, and new blood will be planted in all of us that will change the course of history again.