الحكومة السعودية تطلب من المواطنين شد الأحزمة والتقشف في النفقات || The Saudi government requires citizens to tighten belts and austerity in expenses


Translation below:

قبل ان تتحقق الوعود الوردية التي حملتها رؤية عشرين ثلاثين لولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، يطلب من المواطن السعودي شد الحزام، لان هناك اجراءات تقشفية.

 بكل وضوح قال وزير المالية السعودي ان اجراءات صادمة ومؤلمة ستتخذ لمواجهة تداعيات كرونا، وتراجع اسعار النفط.

 واوضح ان نتائج الازمة ستبدأ في الربع الثاني من السنة، وقال ان الاجراءات ستشمل تخفيضات كبيرة في الانفاق.

ومن ضمن الاجراءات ابطاء تنفيذ بعض المشاريع الحكومية، ومنها مشاريع ضخمة لتقليل الانفاق.

 ويؤكد الخبراء انه لا مفر من التقشف لان صندوق النقد الدولي يستبعد تحقيق توازن في ميزانية السعودية، اذا لم يصل سعر البرميل الى ثمانين دولارا، وهو اليوم ذلك تقريبا.

 تحدث وزير المالية السعودي بلغة الاقتصاد والسياسة واستخدمت و سائل الاعلام سعودية لغة اوضح وتحدثت عن خفض في الانفاق والدعم، وامكانية تقليص الرواتب، وتجميد التوظيف لفترة قد تمتد لستة اشهر.

 تبدو هذه الاجراءات قاسية اذا اتخذت فعلا ويمكن ان تؤثر على جهود ولي العهد السعودي لشراء السلم الاجتماعي، التي واكبت الازمات المختلفة التي شهدتها السعودية منذ تسلمه ولاية العهد.

 حتى الان لجأت السعودية الى احتياطياتها من العملة الاجنبية، والى الاستدانة من الداخل والخارج لسد العجز الناجم عن تراجع مداخل النفط الى النصف حسب وزير المالية.

 تشترك السعودية مع باقي دول العالم في الخسائر الناجمة عن انتشار كورونا، لكن وضعها يختلف فيما يتعلق بتراجع اسعار النفط.

 فقد اشعل ولي العهد السعودي حرب اسعار مع روسيا في زمن كورونا، واستغرب المراقبون ان يسعى اكبر مصدر للنفط الى خفض الاسعار عوض ان يسعى الى رفعها او على الاقل الحفاظ على تماسكها.

 وهو يعرف ان تباطؤ الاقتصاد العالمي بسبب كورونا سيدفع في اتجاه تراجعها لا محالة.

 يقول الخبراء انه بسبب خطوة بن سلمان لم تتراجع الاسعار بل انهارت والان تقف بلاده في مقدمة من يدفعون ثمن ذلك.

 والنتيجة ان السعودية تعاني من انهيار اسعار النفط، وتستعد لاجراءات تقشفية غير مسبوقة عام الفين وعشرين، وهو العام الذي وعدت رؤية ثلاثين بانه سيكون موعد انتهاء اعتماد السعودية على النفط، لم تتحقق الرؤية اذن وعلى المواطن السعودي ان يدفع الثمن مرة اخرى.


يمكنك مشاهدة الخبر بالصوت والصورة في هذا الفيديو:

Translation :


 Before the pink promises carried by the vision of twenty thirty for the Saudi Crown Prince, Mohammed bin Salman, are fulfilled, the Saudi citizen is asked to tighten the belt, because there are austerity measures.


 Clearly, the Saudi Finance Minister said that shocking and painful measures will be taken to face the consequences of the Krone, and the decline in oil prices.


 He explained that the results of the crisis will begin in the second quarter of the year, and said that the measures will include significant spending cuts.


 Among the measures is the slow implementation of some government projects, including huge projects to reduce spending.


 Experts affirm that austerity is unavoidable because the International Monetary Fund excludes a balance in Saudi Arabia’s budget, if the price of a barrel does not reach eighty dollars, which is almost that day.


 The Saudi Minister of Finance spoke in the language of economics and politics, and the Saudi media used a clearer language and talked about spending cuts and subsidies, the possibility of reducing salaries, and freezing employment for a period that may extend for six months.


 These measures appear harsh if they are actually taken and can affect the efforts of the Saudi crown prince to buy the social ladder, which has accompanied the various crises that Saudi Arabia has witnessed since he assumed the mandate of the covenant.


 So far, Saudi Arabia has resorted to its reserves of foreign currency, and to borrowing from home and abroad to fill the deficit resulting from the decline in oil entrances in half, according to the Minister of Finance.


 Saudi Arabia shares the losses caused by the spread of Corona with the rest of the world, but its situation differs with regard to the decline in oil prices.


 The Saudi crown prince ignited a price war with Russia in the time of Corona, and observers were surprised that the largest oil exporter sought to reduce prices rather than seek to raise them, or at least maintain their cohesion.


 He knows that the slowdown in the global economy due to SK will inevitably drive its decline.


 Experts say that due to Bin Salman's move, prices have not fallen, but rather collapsed, and now his country stands at the forefront of those who pay the price.


 The result is that Saudi Arabia is suffering from the collapse of oil prices, and is preparing for unprecedented austerity measures in the twenty-twenty, the year that promised to see thirty that it will be the date of the end of Saudi Arabia's dependence on oil.


 News source: Al-Jazeera News Network.

You can see the news in video and audio in this video: