ترامب المتناقض يهنئ المسلمين بعيد الفطر  ويضيق الخناق عليهم في فلسطين

في خطوة ظاهرها المحبة والسلم والسلام يخرج رئيس الولايات المتحدة ليعلن في خطابه اليوم عن تهنئته للمسلمين في شتى بقاع العالم بمناسبة عيد الفطر، فهل هو صادق في خطابه هذا؟ أم وراء كلماته رسالة مشفرة تحتاج إلى تفكيك؟

المهم هو أن هذا الرجل الذي يقود أمريكا في هذه الفترة، هو شخص مضطرب في قرتراته، لكنه يلعب على هذا الاضطراب ليخلق الإثارة في المشهد السياسي العالمي.

فترامب مهووس بالتجارة، والتجارة مبنية في الأساس على البروباجاندا، وهو يستغل هذه المهارة في سياسته لكي يستفيد أقصى ما يمكن من ذلك.

لكن المسلمون في العالم يعرفون جيدا هذا الرجل، ولن تخدعهم كلماته المعسولة هاته، فهم يعرفون ماذا يفعل في فلسطين وشعبها المسلم.

وفلسطين هي القلب النابض للعالم الاسلامي فكيف تهنأ المسلمين بعيد الفطر وتضيق عليهم الخناق في فلسطين.

أنت تضحك علينا نحن المسلمين يا ترامب، حذاري من الاستهزاء بهذه الامة العريقة التي يمكن ان تمحيك من التاريخ انت ودولتك التي تتباهى بقوتها أمام العالم.