اين اختفى الاثرياء ورجال الاعمال الأمريكيين؟ وما هي الاماكن التي ذهبوا اليها؟

اين اختفى الاثرياء ورجال الاعمال وعائلات الطبقة النخبوية؟ سؤال قد يتبادر الى عقول الكثيرين منا.


بكل بساطة يبدو انهم في مخابئهم السرية، واكبر دليل على ذلك ارتفاع الطلب على المخابئ الفاخرة، التي هي ملاذ الاثرياء تحت الارض.

 وذلك هربا من الوباء الفيروسي، ورغم التأثير السلبي لهذا الفيروس المستجد على قطاعات واسعة من الاقتصاد، فان قطاعا للمقاولات ازدهر في الاونة الاخيرة وذلك هو القطاع المتخصص في بناء مخابئ فاخرة للاثرياء تحت الارض.

 وفي هذا المخابئ السرية الفخمة تحت الارض توجد اغلب المرافق الحياتية التي سيختاجها الاغنياء مثل حمامات السباحة ذات التصاميم الجميلة جدا، وحتى ممرات البولينج وجدارات ممارسة رياضة التسلق، وايضا توجد ساحات مخصصة لرياضة الرماية، واماكن كبيرة جدا لتخزين الطعام يكفي لمدة 5 سنوات، ومرئب كبير لوضع السيارات، وقاعة خاصة بكميرات المراقبة للوضع في الخارج، وبوابات مانعة للرصاص، وغيرها من وسائل الحماية التي لا تخطر على البال.

 برغم ان فكرة المخابئ مرتبطة بالاساس لدى الاثرياء بالهروب من الكوارث الطبيعية والاضطرابات السياسية، وما يعقبها من الانفلات الامني، فانها بدت ملاذا نموذجيا بالنسبة لهم للهروب من عدوى الفيروس الذي تتوقع بعض الدراسات ان يصل الى ثمانين بالمئة من سكان الكوكب.

 وهذا ما سنعرضه عليكم باذن الله في هذا المقال، عزيزي القارئ اهلا ومرحبا بك في عوالم اغنياء العالم.

 قالت مسؤولة في شركة Rising S Bunkers وهي شركة امريكية مختصة في بناء المخابئ او ما تسمى بمخابئ يوم القيامة، ان اعمال الشركة مزدهرة حاليا مع وجود اكثر من الفي بالمئة زيادة في نسبة الاستفسارات من المشترين المحتملين بشأن مستقبلهم.

واضافت لمجلة فوربس : يبحث عملاؤنا عن الحماية من اي تهديد، سواء كانت حربا او زلزالا كارثيا، مثل زلزال مدريد الجديد في القرن التاسع عشر، او مثل هذه  الجائحة التي نعيشها الان، والتي تمثل تهديدا حقيقيا نواجهه جميعا.

 وبحسب فوربس فان الاثرياء في وضع استعداد حاليا للفرار الى مخابيدئهم لمدة ستة اشهر على الاقل لحين انتهاء الكابوس الفيروسي.

ويرتبط الخوف من الفيروس ليس فقط بالعدوى بل ايضا بالاضطرابات التي قد تنجم عن اي نقص في الغذاء والدواء والمال قد تؤدي الى الهجوم على الاغنياء في قصورهم الفخمة.

 يبدو ان العالم مقبل على فوضى بسبب الإنهيار الاقتصادي، ونقص الموارد.

عزيزي القارئ هم قد درسوا الامر، وعرفوا ان الامور ستخرج عن السيطرة، ويعرفون ان الوضع سيطول، هذا بدأوا في التنقل الى مخابئهم استعدادا لما سيحصل.

وربما تلك الفوضى ضمن اهدافهم من الاساس، وتحتوي بعض الملاجئ على غرف امنة مع فتحة هروب تؤدي عبر نفق الى مخابزدئ سرية، وبعض المخابئ باسفل ممتلكات الملاك نفسها لسرعة الهروب.

 وتقدم الشركة مجموعة واسعة من خيارات المخابئ للمشترين متاحة لميزانيات مختلفة، ويبدأ من اربعين الف دولار وصولا الملايين من الدولارات، اما اغلى مخبئ ارستقراطي نفذته الشركة فكان بقيمة ثمانية مليون دولار ويتسع لخمسين شخصا فضلا عن انه مجهز بكل ما يتخيله عقلك.

لم انشر هذا المقال الا بعد ان تاكدت من هذا الموضوع، وزرت موقع الشركة وشاهدت اعمالها عبر فيديوهات وصور توضح كيف يتم بناء تلك المخابئ، واغلب هذه المخابئ تم بناؤها في نيوزيلاندا، وقد تحدثت شبكات اخبارية عالمية عن هذا الامر منها شبكة : RT Arabic.

هكذا هو جشع الاغنياء وهذه هي صورتهم الحقيقية يفرون بانفسهم من الموت، ونحن نرد عليهم بقوله تعالى : ان الموت الذي تفرون منه فانه ملاقيكم.

يا رب اللهم اني اعوذ بعزتك ان تكفينا الشرور نحن والمستضعفين والمستضعفات في هذا العالم يا رب العالمين.

شاهد بنفسك في هذا الفيديو كيف هي هذه المخابئ من الداخل وكم هو حجمها :