الشينو أخطر مغامر تطواني في شمال المغرب

إنه الشاب التطواني يسكن حاليا بالفنيدق، وهو ذو بنية خفيفة وقوية، رشيق القامة ذو ابتسامة ساحرة وظل خفيف دائما تجد على رأسه في أغلب مغامرته شاشيته الجبلية وعليها ريشة حمراء تميزه عن بقية المغامرين الاخرين.

اسمه الحقيقي هو خالد لكنه يلقب لشجاعته ولقوته وخفته "بالشينو" أي الصيني، وهو لا يشبه الصينيين في وجهه ولكنه يشبههم في سرعته وفي ذكائه وفي شجاعته.

وهذه إحدى الصور التي تظهر لك شجاعته وعدم خوفه من ثعبان التقى به في احدى مغامراته:

المغامر الشينو يمسك بثعبان في مغامرته

فهذا الشاب لا يعرف الخوف أبدا فهو ينام في الغابات بالليل لوحده، وينام حتى داخل الكهوف والمغارات.

ولم يترك مغارة مشهورة او غير مشهورة في المغرب الا وزارها لوحده، دون أن يرافقه أحد من الأشخاص المغامرين الاخرين.

وهذه شجاعة نادرة منه، فحقيقة لقد انبهرت كثيرا بشجاعته خصوصا عندما شاهدت مقاطع لمغامراته داخل الكهوف على اليوتيوب.

فهو يؤمن بالمقولة الشهيرة الحياة إما مغامرة جريئة أو لا شيء، فهو يفضل المغامرات الخطيرة على الروتين الممل والقاتل الذي يعيش فيه غالبيتنا، لذلك فهو يحس بسعادة تغمر قلبه الطري اثناء اكتشافه لمجاهيل وامور لم يسبق للغالبية من قبله مشاهدتها.

لأجل ذلك فروح الاكتشاف التي بداخله تدفعه بقوة نحو المجهول، يريد ان يكتشفه ويعرف حقيقته واسراره، والانسان بشكل عام خلق محبا للاكتشاف، لكن هذه المحبة تنقص وتقل مع نموه ومع مرور الزمان، لكن المغامرين العظام لا تنقص عندهم هذه الصفة بل تزداد وتنمو مع مرور الوقت.

واليك فيديو قصير يوضح لك الاخطار التي يواجهها هذا المغامر الملقب بالشينو، وهذا هو جزء من مغامرته التي دخل فيها الى مغارة المصحف بصدينا في تطوان:

كما أن المغامر شينو له حزام أسود في احدى رياضات فنون القتال، وهو ايضا من ممارسي رياضة الدرجات النارية الكبيرة في المسالك الوعرة.

وله قفزات في الهواء عجيبة، وهذه واحدة منها:

قفزة المغامر الشينو في الهواء

ومؤخرا قام بعمل قناة خاصة له على اليوتيوب وهدفه منها هو أن يسجل رحلاته ومغامرته ويتركها لاولاده واحفاده وللجيل القادم من اجل ان يزرع فيهم حب الاستكشاف والمغامرة.

وعند حديثي معه اخبرني كذلك انه تعلم امورا كثيرة من اكتشافاته ومغامراته، وايضا تعلم كذلك طرق التصوير بكامرته وتعلم الكثير من الامور رغم انه لم يكمل دراسته، فهو يعول في اعماله على نفسه بشكل كامل.

رابط قناته على اليوتيوب هو هذا لمن يريد الاشتراك في قناته والتعرف على مغامراته العجيبة:


ولا تنسوا ان تدعموه وتساندوه ليتعرف عليه الجمهور العادي في المغرب وخارجه.

وفي الختام نتمنى لاخينا خالد الشينو حظا طيبا في رحلته نحو اكتشاف المجهول، ونتمنى له حياة طيبة وسعيدة له ولاسرته الصغيرة والكبيرة.