تسريبات صحفية عن تمديد فترة الحجر الصحي بالمغرب للمرة الثالثة لمدة 15 يوما

مع اقتراب النهاية النظرية لحالة الطوارئ بالمغرب، تشير العديد من المؤشرات إلى امتداد ثالث للحجر الصحي بالمملكة المغربية.

وذلك بسبب الخوف المحتمل من الموجة الثانية الذي سيدفع الحكومة إلى أن تكون أكثر حذراً.


وبالفعل، ووفقًا لعدة مصادر، فإن الحكومة، التي ستناقش يوم الاثنين 8 يونيو / حزيران المصير الذي ستتخذه في سياق المعركة ضد "كوفيد 19"، يجب أن تمدد فترة الحبس الصحي او الحجر الصحي.

ووفقًا لصحيفة الصباح المغربية، تخطط الحكومة واللجنة المكلفة بملف الوباء في المغرب لاضافة فترة تتجاوز تاريخ 10 يونيو، ومدتها 15 يومًا.

إن معدل تكاثر الوباء، الذي يبلغ حاليًا 0.75 على المستوى الوطني، لن يسمح بالتطهير الفوري من هذا الفيروس، وبالتالي فان السلطات الصحية تهشى من الموجة الثانية.

ووفقًا لزملائنا الصحفيين من موقع 360، فإن السبب الآخر الذي سيدفع المغرب لتمديد الحجر الصحي هو أن "بعض الشركات لم تلتزم بالاحتياطات اللازمة لتفادي انتشار الفيروس"، حسبما ذكرت بعض وسائل الإعلام الوطنية.

وللتذكير، فقد تم تأكيد 27 حالة إصابة جديدة بالفيروس التاجي المستجد (Covid-19) في المغرب حتى يوم الجمعة في تمام الساعة 10:00 صباحًا، ليصل إجمالي حالات الإصابة بالعدوى إلى 8030 حالة، حسبما أعلنت وزارة الصحة.

وقد ارتفع عدد الحالات التي تم علاجها إلى 7.215 حالة مع 20 حالة علاج جديدة، في حين ظل عدد الوفيات مستقرا في 208 حالة.

وإذا تم تأكيد هذا التمديد، فإن المغرب سيهزم، إلى جانب محافظة هوبي، الرقم القياسي العالمي من حيث مدة الحبس، وسيظل أحد آخر البلدان التي فرضت إجراءات الحجر الصحي في العالم.