موقع يحقق مليار دولار في السنة لا يعرف عنه العرب أي شيء

موقع LendingTree هو أكبر سوق رقمي للإقراض عبر الإنترنت في أمريكا.

وهي شركة تستخدم التكنولوجيا المالية لربط المقترضين بالعديد من المقرضين حتى يتمكنوا من العثور على أفضل الصفقات في عالم القروض، وبطاقات الائتمان، وحسابات الودائع، والتأمين، والمزيد من الأمور المالية الأخرى. 

والتكنولوجيا المالية هدفها هو أتمتة العمليات المالية المختلفة عبر الأنترنت لتسهيل عملية التدفق المالي عبر العالم.

والتكنولجيا المالية حاليا تشهد نموا اقتصاديا سريعا في الاونة الاخيرة عبر العالم.
 ‏
وتسمح شركة LendingTree للمقترضين بالتسوق، ومقارنة الأسعار، والشروط التنافسية عبر مجموعة من المنتجات المالية.

تأسست هذه الشركة في سنة 1996، وأطلقت رسميا على الصعيد الوطني بعد عامين.

ويقع المقر الرئيسي للشركة في شارلوت بولاية نورث كارولينا، ولها مكاتب : في سان فرانسيسكو (منطقة خليج سان فرانسيسكو)، ومدينة نيويورك، وشيكاغو، وسياتل، وغيرها.

وقصة تأسيس هذه الشركة العملاقة تتلخص في أنه كان على دوغ لبدا وهو مؤسسها، والذي كان يعمل سابقا كمحاسب؛ أن يبحث عن منزل في بيتسبرغ لشرائه.

ولكن كان عليه حينها مقارنة عروض الرهن العقاري من كل بنك يدويًا وبشكل تقليدي. 

وكان هذا الأمر بالنسبة له في ذلك الوقت مضيعة للوقت والجهد والمال، لذلك قام بإنشاء سوق للقروض بنفس الطريقة التي يساعدك بها الان OpenTable في العثور على المطعم الذي تختاره، أو Zillow الذي يبسط لك عملية شراء المنزل الذي تحلم به. 

وعلى حد تعبير ريتش بارتون، المؤسس الأيقوني لـ Expedia و Zillow و Glassdoor، فإن هذا العمل هو "القوة التي يصنعها العظماء".

يقول مؤسس هذه الشركة العملاقة وهو دوغ لبدا على صفحته في تويتر : في 
LendingTree، نعتقد أن كيفية قيامنا بالأشياء لا تقل أهمية عن سبب قيامنا بها. إن مبادئنا الأساسية توجه جميع قراراتنا، وتشكل عملنا داخل المكتب وخارجه.

وتنفق شركة LendingTree،  تسع دولارات من كل عشر دولارت على الإعلانات الرقمية.

فهي تعتبر من أكثر الشركات العالمية إنفاقا للمال عبر الأنترنت على الإشهار أو الإعلان الرقمي.

وقد حققت هذه الشركة في سنة 2019 صافي ربح $1,106 million.

هذه باختصار شديد هي قصة إحدى الشركات العالمية الكبرى التي تحقق أرباحا خيالية في مجال التكنولوجيا المالية والتي لا يعرف عنها العرب أي شيء، بل إنني لم اجد اي مقال عربي مكتوب حول هذه الشركة العملاقة.

والغريب في الأمر ان موقع هذه الشركة لما اردت الدخول اليه، لم يسمحوا لي بالدخول الى الموقع وكتبوا لي رسالة في صفحة الموقع  مفادها انهم اعتبروا دخولي عبارة عن هجمة الكترونية على موقعهم المحمي ضد الهجمات الالكترونية.

لكن صراحة لا أعلم لماذا رفضوا دخولي لموقعهم الالكتروني؟ فهل اعتبروني هاكر أريد التجسس على موقعهم؟ أم هناك شيء اخر لا أعرفه عن هذه الشركة؟ خصوصا وان المعلومات عنها شحيحة جدا في الانترنت.