3 أفكار بسيطة لتتعلم تربية الأولاد

من أصعب الوظائف في العالم هي وظيفة تربية الإنسان، أي أن تكون أفضل والد ممكن بالنسبة له. 


ومع ذلك، فإن تربية الطفل دون تطبيق قواعد محددة ليست كافية. 


بل يجب أن تتم المهمة بطريقة تجعلك عند "الانتهاء" تحصل على شخصية محبة ومسؤولة ومكتفية ذاتيًا، وطيبة القلب، ومتعلمة ومتعاطفة ومحترمة.


وبغض النظر عن مدى جودة التربية التي ستربي طفلك عليها، فقد يواجه طفلك مشاكل خارجة عن إرادتك. 


تذكر جيدا أنهم سيولدون بإرادة خاصة بهم قد تتعارض مع إرادتك. 


ومع ذلك فإن تنفيذ النصائح التالية سيوفر لك أفضل فرصة لخلق إنسان رائع تفخر به.


1. كن مستمعا جيدا


كنت أعرف زوجين لديهما ابنة. كانت ذكية للغاية، وحلوة، ولطيفة مثل الحرير، لكن والديها كانا من المدرسة القديمة.


لقد آمنوا بالقول المأثور أن الطفل يجب أن يستمع ولا يُسمع منه أي شيء. 


ربما كانت مثل دمية في خزانة التحف، لسوء الحظ، كان لدى هذه الفتاة الصغيرة الكثير من الأفكار والأشياء المثيرة لتقولها.


كنت أعرف ذلك لأنها كانت تشاركها معي في المناسبات التي كنا فيها بمفردنا.


الأطفال مثيرون ومرحون وفضوليون، وينظرون إليك - أنت والدهم - كبطل.


ولديهم ثروة من المعرفة ومنظور كبير للحياة. 


يعد الاستماع إلى طفلك من أعظم الهدايا التي يمكنك تقديمها لهم. سيشعرون بالتقدير ويكبرون مع الوقت وهم يعلمون أنهم مهمون في أعين الاخرين.


ليس من السهل دائمًا الاستماع الى الاطفال. ففي بعض الأحيان، يستمر الأطفال في الحديث دون أن يقولوا أي شيء مهم وعميق. 


ولكن إذا اعتقدوا أنك تستمع اليهم بجد واهتمام، فسيشعرون بأهميتهم ويزودونك بمعلومات مذهلة لم تخطر لك على بال.


ملاحظة: ابذل مجهودًا حقيقيًا وصادقًا عندما تستمع لأطفالك. لا تستمع أثناء تنفيذك لمهام متعددة أو أثناء التفكير في أمور أخرى.


للأسف رأيت الكثير من الآباء منهمكين على هواتفهم، ورؤوسهم مدفونة في Facebook أو Instagram، بينما يحاول طفلهم جذب انتباههم لكن للأسف دون جدوى.


يقول Scott Peck ، MD في كتابه The Road Less Traveled : "لا يمكنك الاستماع بصدق إلى أي شخص وانت تقوم بأي شيء آخر في نفس الوقت. الاستماع الحقيقي والتركيز التام على ما يقوله ويشعر به الآخر هو دائمًا مظهر من مظاهر الحب".


2. تقديم الحب غير المشروط


كنت أعرف والدة أحبت ابنها كثيرًا، لكن كلفها ذلك ثمنا باهظا. فقد كانت تمطره بالحب فقط عندما يتصرف كما توقعت منه، أي حينما يتصرف كنجم رياضي ويحقق إنجازات أكاديمية جيدة. حتى أنها كانت تتفاخر وتنشر مقالات في الصحف عن إنجازات ابنها.


ومع ذلك فقد مر هذا الصبي بعدها بفترة صعبة في حياته حيث أصبح جامحًا وعدوانيًا. وسقطت تلك المقالات وظهرت المعاملة الحقيقية الصامتة. 


لقد أحبت ابنها لشيء واحد وهو انجاز ما تطلبه منه وهو التفوق الاكاديمي، ولم تحبه لذاته، اي انها لم تحبه الحب اللامشروط.


فتوفير الحب غير المشروط يخلق رابطة آمنة وشخصًا سليمًا.


معرفة أن والديك يحبونك بغض النظر عما تفعله من امور سيئة او جيدة هو كهف امان للطفل من الوقوع في حفر الامراض النفسية الخطيرة.


فالاطفال اذا احببتهم بدون شروط فإنهم يعرفون أن بإمكانهم عمل فوضى لكن رغم ذلك لا يزالون محبوبين ويمكنهم تصحيح اخطائهم وتقويم سلوكياتهم. إنهم يعرفون أنهم يستطيعون القدوم إليك بأسوأ جرائمهم وربما قد تنزعج منهم فترة قصيرة من الوقت لكن سيبقى حبك لهم كما هو لن يغيره أي شيء.


3. التعليم بالقدوة


الأطفال يراقبونك ويستمعون إليك عن كثب. قد تعتقد أنهم لا ينتبهون لكلامك، بسبب أنهم في الغرفة الأخرى، أو لأنهم يلعبون بألعاب الليغو الخاصة بهم، لكنهم في حقيقة الأمر يستمعون ويراقبون بكل تركيز ما يدور حولهم.


إذا كنت ترغب في تعليم طفلك، كن أنت المثال الذي يحتذى به.


على سبيل المثال، إذا كنت تريدهم أن يأكلوا أطعمة صحية، فتناول أنت الأطعمة الصحية.


إذا كنت لا تريدهم أن يلتقطوا عادات سيئة، مثل التدخين، فلا تدخن.


إذا كنت تريد تعليم طفلك كيفية التواصل مع الاخرين، فتحدث معه بلطف واستمع إليه بقلب مفتوح.


فكل ما تريد أن يتعلمه طفلك منك، كن على استعداد لتفعله أنت بنفسك دون أن تطلب منه فعل أي شيء. 


إذا ركزت على هذه الأفكار الثلاثة فستكون كافية لك لكي تربي اولادك احسن تربية تجعل منهم اشخاص نافعين لانفسهم ولمن حولهم من الناس.


ترجمه من الانجليزية الى العربية مع بعض التصرف :

فيصل أشرقي


النص الاصلي بالانجليزية :