لماذا يجب أن تتحكم في أفكارك ؟

تنبع جميع المخاوف من عقلك، مما يعني أن عقلك يمكن أن يساعدك في التغلب عليها إذا أتحت له الفرصة المناسبة.


إذا كنت تريد تجاوز مخاوفك، عليك أن تتعلم التحكم في عقلك.


يمكن أن يكون عقلك أكبر عدو لك أو أكبر مناصر لك، فالأمر بكل تأكيد متروك لك. 


إذا كنت تريد أن يكون عقلك صديقًا لك، فيجب عليك أن تتحكم في طريقة تفكيرك.


كثير من الناس لا يتحكمون فيما يفكرون به داخل أدمغتهم؛ إنهم يسمحون لأية أفكار أن تنبثق في أذهانهم وبأن تكون لها الأولوية داخل عقولهم، كما لو لم يكن لديهم السيطرة على ما يفكرون فيه من أفكار وخواطر وذكريات.


أنا أؤمن تمامًا بأن عقلك شيء يجب عليك حمايته وتولي مسؤوليته بشكل تام؛ ففي الكتاب المقدس كتب الرسول بولس في رسالته إلى كنيسة فيلبي أنه يجب علينا السيطرة على ما نفكر فيه.


عبر بولس عن الأمر على هذا النحو : "أخيرًا، أيها الإخوة والأخوات، كل ما هو حقيقي، كل ما هو نبيل، كل ما هو صحيح، كل ما هو نقي، كل ما هو جميل، كل ما هو رائع، ...  فكروا في مثل هذه الأشياء".


لاحظ ما يقوله بولس يجب علينا التفكير فيه: الأشياء الجيدة، النبيلة، الصحيحة، النقية، الجميلة، إنها في الأساس الدعوة الأصلية لقوة التفكير الإيجابي! 


فالمحتوى الذي نفكر فيه لديه القدرة على تغيير أذهاننا، وهو الشيء الذي كتب عنه بولس في رسالته إلى أهل رومية عندما قال : "غيروا أنفسكم بتجديد أذهانكم" (رومية 12: 2).


إذا كنت قد سئمت من التفكير في الأفكار السلبية، فعليك أن تبدأ بالتفكير في أشياء جيدة ونبيلة وصحيحة من أجل تجديد عقلك. 


نعم إنه تحدٍ كبير للذات، لأن قوة التفكير الإيجابي بالنسبة لأغلب الناس هي في الحقيقة مجرد قوة تتلخص في محاولة إنكار الأفكار السلبية ومحاولة لإسكات صوتها القوي داخل العقل.


لكن الإنكار في الحقيقة لا يساعدك على النمو والتطور. الإنكار لا يجدد عقلك. فقط تحويل عقلك إلى التفكير في أشياء جيدة وصحية هو الذي يمكن أن يفعل ذلك.


يتطلب تأديب عقلك والتحكم فيه تضحيات كبيرة لكنه في النهاية سيمنحك عندها عقلك الحرية لتحقيق كل ما تحلم به. 


ابدأ بكتابة أفكارك لكي تتمكن من فحصها. نعم خذ ساعة من وقتك واكتب كل ما يدور في ذهنك دون ترشيحها وفلترتها. 


ثم بعد انقضاء الساعة، ألق نظرة على ما كتبته. هل هي في الغالب إيجابية أم سلبية؟ هل أنت مليء بالشك أم مليء بالإيمان؟ انظر إلى نمط تفكيرك العام لأنك ستحتاج إما إلى كسره أو تطويره، اعتمادًا على ما إذا كان يدفعك نحو ما هو جيد أم لا.


عندما تعرف أفكارك وتعرف أين تقودك تلك الأفكار، عندها تبدأ في التحرك نحو تحقيق أحلامك. 


هذا الانضباط مهم لأنه هو الأساس لبناء مستقبلك، وعندما يكون لديك أساس متين، حتى لو سقطت عدة مرات، فإنك يتعود إلى الطريق الصحيح بشكل أسرع. 


قم ببناء أساس متين لنمط تفكيرك من خلال إحاطة نفسك بأشخاص إيجابيين وأشياء إيجابية.


املأ عقلك بالموسيقى الهادفة والرسائل الإيجابية والكلمات والصور الإيجابية.


تجنب وضع خردة مدمرة أو مؤذية من الأفكار داخل عقلك، لأن ما تضعه سيخرج في النهاية مرة أخرى على شكل سلوكيات ستندم عليها مع مرور الوقت.


ترجمه من الإنجليزية إلى العربية :

فيصل أشرقي


النص الأصلي بالإنجليزية :