هل للحب عيد أم لا ؟

 الحب المقصود هنا هو حب الرجل للمرأة وعيد الحب هو عيد 14 فبراير الذي يخصص لهذا القصد.


فهناك من يحتفل بعيد الأم وعيد العمال وهذه ليست أعياد دينية؛ ولكن في نفس الوقت لا يحتفل بعيد الحب بحجة أن هناك فقط عيدين عندنا في الإسلام.


والواقع حسب رأيي الشخصي أن عيد الحب وعيد الأم هما عيدان عاديان غير أن البعض حاول أن يدخل عيد الحب في المحرمات ويحشر عيد الأم في الأمور الجائز الاحتفال والعمل بها.


فمن شاء أن يحتفل بعيد الحب فله ذلك من لم يرغب في الاحتفال به نظرا لبعض التجاوزات التي تحدث فيه فله ذلك أيضا.


أما تحريم عيد الحب لكونه من اختراع النصارى فليس بحجة لان عيد الأم هو ايضا من اختراع النصارى ولا احد يقول بأنه عيد محرم أو مكروه في الاسلام.


ومن يقول بان عيد الحب سبب تحريمه من طرف بعض العلماء هو تلك الأمور التي تمارس فيه فهذا أيضا لا يجعل من عيد الحب محرما لأننا لا يمكننا مثلا تحريم عيد الأضحى حتى لو بدأ بعض المسلمين يمارسون فيه طقوس محرمة، لأن أصل فكرة العيد في حد ذاتها لا هي محرمة ولا هي حلال بل هي أمر مباح فقط على الانسان أن يحتفل بشيء جميل وفيه خير.


والاحتفال بالحب الحلال بين المرأة والرجل لا حرج فيه، وهذه مجرد خاطرة خطرت لي في هذا الموضوع أحببت الكتابة حولها بمناسبة حلول تاريخ الاحتفال بعيد الحب.