هل النجاح في الحياة أمر صعب ؟

لا أعلم في أي مكان في هذا العالم تقرأ هذا المقال الآن؛ وماهي المرحلة العمرية التي أنت فيها أو ما هي طبيعة عملك أو دراستك؛ لكن توجد بعض التساؤلات أحب أن أطرحها لنفكر بها سوياً:


ماهي رسالتك في الحياة؟ هل خطر ببالك سؤال " ماهي رسالتي في الحياة" من قبل؟ لماذا أتيت إلى هذه الدنيا؟ ماهي أهدافك؟ هل لديك طموحات لم تحققها بعد؟ هل لديك أهداف تود أن تحققها ولكنك لم تستطع الوصول إليها لغاية الآن؟


هنا والآن؛ في مرحلتك العمرية وفي وضعك الحالي؛ هل تعتبر أنك حققت النجاح الكامل؟ أم أنه لا يزال هنالك المزيد بانتظارك في حياتك؟

هل الحياة لا زالت قادرة على أن تمنحك المزيد من الفرص؟ هل هناك أشياء أخرى تود تحقيقها لم تحققها بعد؟ أشياء تحب أن تتعلمها ولم تتعلمها بعد؟


هل توجد أشياء تحب أن تمتلكها ولا زلت لم تمتلكها لغاية الآن؟


لو كانت لديك طموحات وأهداف تريد تحقيقها، كيف يمكنك أن تصل لها بأسرع وقت وأقل جهد؟


هل توجد طريقة بسيطة تمكننا من تحقيق أهدافنا بسرعة ويسر ودون عناء ومشقة؟


في الماضي؛ كان لديّ اعتقاد أن النجاح طريق صعبٌّ؛ وأن النجاح مشقة وعناء؛ علمونا منذ الطفولة أن من طلب العلا سهر الليالي، وأن النجاح يحتاج إلى سهرٍ وتعب ومشقةٍ؛ هذه قناعة ترسخت لدينا منذ الصغر وتبرمجنا عليها، وكانت موجودة لدي مثل باقي الناس الذين كنت أعرفهم.


كان لدي طموح كبير وأحلام كثيرة أريد تحقيقها في حياتي؛ وكنت دائما أتساءل: كيف يمكنني أن أنجح؟ كيف نجح أولئك الناس الذين سبقوني إلى النجاح في هذه الحياة؟ هل توجد طريقة أنجح بها بسرعة؟ منذ أربع سنوات تقريباً قررت أن آخذ هذا السؤال وأضعه تحت الاختبار في حيّز التطبيق العملي وقررت أن أقوم ببحث شخصي متعمق في هذا المجال، بدأت بمقابلة الشخصيات الناجحة في الوطن العربي؛ أناس مثلك ومثلي؛

بدأوا بدايات عادية وأحياناً أقل من العادية ولكنهم حققوا انجازات كبيرة في حياتهم في بيئتنا العربية؛ وفي الظروف المتاحة وفي نفس الوضع الحالي الموجود لدينا جميعنا تقريباً.


كنت أبحث عن قصص نجاح جديدة حقيقية وقريبة على الواقع الذي نعيشه قصص مختلفة عن القصص والبطولات المستوردة من الغرب والتي اعتدنا على سماعها باستمرار؛ حتى لا نتعذر بقول أن هذا الشخص نجح في الدولة الفلانية كأوروبا أو نجح في أمريكا وهذا النجاح لا يمكن تطبيقه في بلادنا.


بدأت بمقابلة الشخصيات الناجحة في مجال الأعمال تحديداً وبدأت بتسجيل هذه المقابلات في برنامج على الإنترنت سميته ريادي من بلادي؛ سجلتها لأضمن أن تصل لأكبر عدد من الناس حتى يستطيعوا الاستفادة من قصص النجاح التي عرضناها في ريادي من بلادي، وأن يطبقوها في حياتهم ويجنوا ثمار النجاح الجميل السهل والبسيط.


بعد أن بدأت بمقابلة الأشخاص الناجحين وبعد عدد من قصص النجاح؛ شعرت بوجود أنماط فكرية وسلوكية معينة تتكرر بين شخوص قصص

النجاح المختلفة؛ هنالك أشياء معينة يقومون بها أو يشتركون بها بشكل أو بآخر.


من هنا بدأت القناعات لديّ بالتغير؛ لأنني اكتشفت بالواقع أن النجاح ليس بالشيء الصعب؛ وهذا مخالف للاعتقاد السائد والذي كنت أنا أعتقده بشكل شخصي: أن النجاح شيء صعب؛ بل على العكس؛ وجدت أن النجاح أمر سهل وبسيط، واحد زائد واحد يساوي اثنين، خطوات بسيطة إن اتبعتها في حياتك تحقق النجاح وتحقق النتائج التي تريد أن تصل إليهاء وإن لم تتبعها فإنك لن تحقق النجاح.


هي معادلة بسيطة وصريحة؛ وبالتالي اكتشفت خاصية واحدة يشترك بها جميع الناجحين في العالم وهي أهم وأعظم خاصية أو صفة؛ إن لم تكن موجودة لدى الشخص فلن ينجح في حياته؛ ألا وهي: الوضوح, نعم وضوح الرؤية.

المصدر : 

مقتطف من كتاب كيف تنجح قبل أن تبدأ للكاتب سائد يونس 45  إلى 49 .