أجمل هدية يمكنك أن تهديها لنفسك

عندما كنت صغيرا كان لدي شعور بأنني أتيت إلى هذه الدنيا كي أقوم بعمل أشياء عظيمة؛ هنالك أشياء كبيرة تنتظرني؛ هنالك أشياء يجب أن أحققها، كنت على قناعة بأنني أتيت لرسالة؛ وكنت دائما أبحث عن هذه الرسالة.


في فترة المراهقة خلال المدرسة ومن ثم في الجامعة لم أترك كتاباً ولا محاضرة ولا دورة استطعت أن أصل إليها إلا وتابعتها ؛ كيف اخطط لحياتي‏، كيف أكتشف رسالتي في هذه الحياة ؛ كيف أكتشف قيمي‎٠‏ كيف أحدد أهدافي ؛ كل هذه الأمور حاولت أن أجني ثمارها ؛ أو حاولت أن أستكشفها وأوضحها لنفسي أو أن أطورها وأنميها في حياتي ؛ ولكن مع جميع الكتب التي قرأتها و الدورات التي تابعتها، كنت أشعر أن هناك شيئاً لا يزال ناقصاً ؛ يوجد رابطٌ لازال غير موجود ولم أظفر به بعد؛ هناك حلقة لم تكتمل بعد بهذه السلسلة؛ سلسلة الرسالة والقيم والرؤية والأهداف في حياتي.


بعملي كمدرب وتعاملي مع الناس في الدورات التدريبة وفي جلسات الاستشارات الشخصية والكوتشينج التي أقدمها بدأت ألاحظ أن هذا التساؤل موجود أيضاً لدى كثير من الناس: من أنا؟ لماذا أتيت إلى هنا؟ ما دوري هنا؟ ماهي رسالتي في الحياة؟ ماهي قيمي؟ ماهي أهدافي؟؟؟

ولكنهم لا يزالون لم يجدوا إجابة على هذه التساؤلات بعد!!


الوضوح هو أجمل هدية من الممكن أن تهديها لنفسك؛ هدية رائعة كنت أتمنى لو أن أحدا قد أهداني إياها في بدايات مشواري أو أرشدني إلى كيفية الوصول إليها في البدايات حتى وإن كنت في المدرسة؛ لأنني لو وجدتها في مرحلة المدرسة لكان من المتأكد أن حياتي قد تغيرت بشكل كامل،

وانجازي كان أعلى وأكثر وأعظم.


هذه الهدية ستساعدك على اكتشاف نفسك أكثر؛ أن تتعرف على ذاتك عن قرب وأن تكتشف ذاتك الحقيقية في الحياة وتكتشف قيمك؛ ربما تعرف نفسك بهذه الطريقة لأول مرة؛ وربما تفاجئك الأشياء التي ستعرفها عن نفسك.


يقول الله تعالى: يا أيه الناسُ إِنا خلقناكُمْ من ذكَرٍ وَأنثى وَجَعلَْناكُمْ شُعُوبا وَقبَائِلَ لتَعَارَفُوا، إِنّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ الله أَتقاكُمْ إنَّ الله عَلِيمْ خَبِيرٌ - الحجرات(19).


التعارف هو من أساسيات وجودنا في الحياة؛ وأؤكد لك بأن أول شخص يجب أن تتعارف عليه هو " أنت"، لأنه إن لم تعرف نفسك؛ وإن لم تعرف

ذاتك لن تستطيع أن تعيش حياتك بشكل صحيح إن لم تعلم ماهي أهدافك وماهي طموحاتك فإنك لن تستطيع الوصول لديها لأنك لن تعرف ماذا

ينتظرك هناك أو إلى أين تريد الذهاب!


هل سمعت بالقصة الشهيرة قصة أليس في بلاد العجائب من تأليف لويس كارول؟ هناك مشهد مؤثر في هذه القصة تقف فيه أليس على مفترق طرق ويدور الحوار التالي بينها وبين القطة:

" القطة: إلى أين أنت ذاهبة؟ أليس: أي طريق ينبغي أن أسلك؟ القطة: هذا يعتمد على الوجهة التي تريدين الذهاب إليها! أليس: لا أدري ‎٠‏


القطة: إن كان كذلك فلا يهم أي طريق تسلكين."


لابد أن تكون واضحاً مع نفسك حتى تكون الحياة واضحة معك وتعطيك ما تريد؛ تخيل الحياة وكأنها  سوبر ماركت ضخم وأنت تدخل إليه وتختار

ما تريد؛ فإن دخلت السوبر ماركت دون أن تعرف ماذا تريد بالتحديد على الأغلب لن تحصل على ما تريد وستضيع الكثير من الوقت في البحث حتى

لو اشتريت شيئا فلن يلبي احتياجاتك.


إن كنت لا تدري إلى أين أنت ذاهب؛ فلا يهم أي طريق تسلك؛ وجميع الطرق ستقودك إلى وجهتك وهي "اللا مكان"!!


المصدر : 

مقتطف من كتاب كيف تنجح قبل أن تبدأ للكاتب سائد يونس 51  إلى 54 .