تحفيز : عش كل يوم كأنه يومك الأخير على الأرض


أتمنى لو أنني لم أخذ الحياة على محمل الجد ، أتمنى لو أنني عشت أكثر ، أتمنى لو أنني أعطيت الكثير من السعادة لعائلتي ، أتمنى لو أنني عرفت مدى قيمة الحياة ، كم هي سريعة الزوال كم هي مميزة  وفي نفس الوقت هشة وتافهة .


أتمنى لو أنني لم أتخلى عن أحلامي بهذه السهولة ،  في يوم ما سيمر شريط حياتك أمام عينيك ، تأكد من أنها تستحق المشاهدة ، عندما ننظر للوراء إلى حياتنا ، في أنفاسنا الأخيرة ، نتساءل جميعا ، هل تعني حياتي أي شيء ؟ هل تعني حياتي أي شيء لهذا العالم ؟ 


هل كنت محبوبا ؟ هل كان لدي تأثير على حياة أي شخص آخر ؟ هل كنت مهما ؟ نحن لم نكن قلقين بشأن الفواتير ، لم نكن قلقين بشأن شعر رؤوسنا ، وبالتأكيد لم نكن قلقين بشأن برامجنا التلفزيونية المفضلة ، لم نكن نلتفت ثانية واحدة لأراء الآخرين وأحكامهم .


هل كنت مهما  ؟ قبل أن تصل إلى أنفاسك الأخيرة ، اليوم ربما يكون الوقت المناسب لإحداث التغيير ، أعطي قيمة لحياتك ، يوما ما سينتهي كل شيء ، سيكون هناك موعدان على جانبي الحياة ، احرص على أن لا تكون هذه الحياة فارغة .


احرص على أن تكون مفعمة بالحيوية ، مليئة بالحياة ، أوسكار ويلد قال ذات مرة : أن تحيى في هذا العالم أمر نادر ، الأغلبية فقط هم المتواجدين ، وكان محقا في هذا ، لا تعش حياتك كأي شخص آخر موجود فقط ، كن شخصا غير عادي ، عش كل لحظة بشغف وتساؤل .



لا تأخذ أي شيء أو أي شخص كأمر مسلم به ، ما هو المهم بالنسبة لك ؟ ما الأحلام التي لديك ؟ اذهب واحصل عليهم ، ما الذي تنتظره ؟  لديك فقط فرصة واحدة ، إذا فوت الهدف فعلى الأقل ستعيش بفخر وأنت تعلم بأنه ليس لديك ما تندم عليه .


من الذي تحبه ؟ ومن الذي يحبك بصدق ؟ أخبرهم الآن ، لن تعلم أبدا متى ستكون فرصتك الأخيرة ، لا تأخذ هذا الشيء الخيالي المسمى بالحياة على محمل الجد ، حافظ على عقلك بينما الاخرون يفقدونه ، ثق بنفسك عندما يشك بك الجميع .


حقق أحلامك حينما يتخلى الجميع عن أحلامهم ، كن الكابتن عندما يرضى كل شخص آخر بأن يكون فقط من الفريق ، كن الأسد عندما يلعب الجميع دور الخرفان .


كن القائد عندما يكون الجميع تابعين ، عش كل يوم كأنه يومك الأخير على الأرض ، ربما يكون كذلك ، اترك إرثك .