تحفيز : لا تتخلى أبدا عن أحلامك

عندما تصل إلى مفترق طرق ، وتقابل شخصان فائز وانهزامي بداخلك ،  استمع إلى الفائز ، الشخص الانهزامي لن يأخذك أبدا ، إلى الطريق الذي تريده من أجل السفر ، أؤمن أننا جميعا لدينا شخص فائز بداخلنا ، هناك شخص فائز يقبع بداخلك ، في بعض الأحيان نقوم فقط بالتسكع مع الخاسرين لمدة طويلة جدا ، قم بتطوير طريقة تفكيرك للفوز ، الحقيقة هي أن معظم الناس يتخلون عن أحلامهم ، معظم الناس يتخلون عن أحلامهم ، لكي يعيشوا حياة عادية ، لكن لا يهم حقا ما يقوم معظم الناس بفعله ، بل بما تفعله أنت ،  لأنك مختلف عنهم ، أنت لن تتخلى أبدا عن أحلامك ، أنت لن تستمع إلى الأشخاص العاديين ، أنت ستستمع إلى الفائز الذي بداخلك ، ستؤمن بنفسك حينما لا يفعل ذلك أحد آخر ذلك ، ستؤمن بنفسك حتى عندما لا يوجد أي سبب لفعل ذلك ، ولن تقوم بالاستسلام أبدا ، أعلم أن بعضا منكم يمرون بوقت عصيب ، بعضكم سيتوجه للقتال من أجل حياتكم ، للقتال من أجل مستقبلكم ، للقتال من أجل وظائفكم ، للقتال من أجل عائلاتكم ، بعض منكم يقاتل من أجل حياته ،  وأقول لكم لا تتوقفوا ، لا تستسلموا ، أعلم أن الحياة يمكن أن تكون قاسية ، أعلم أن الحياة يمكن أن تقوم بإنهاكك ، لكن إذا قمت فقط بالاستمرار في المحاولة ، حتى ولو لم تحصل على نتائج ، ستعثر على شخصيتك الحقيقية ، وستكون هذه مكافأتك ، الروح القتالية التي تقوم بتطويرها ستكون مكافأتك ، وسينفعك ذلك جيدا لبقية حياتك ، قاتل لأجل ما تريد الآن ، أو قاتل ضد ما لا تريده لاحقا ، قم بالاختيار ، لا تتجرأ على الاستسلام ، لا تتجرأ على قبول الأمر الواقع ، لا تتجرأ على الرجوع للوراء ، ليس اليوم ولا في أي يوم آخر ، عندما تأتي اللحظات العصيبة ، لا تنسى أبدا أنك في هذه اللحظات ، تكتب تاريخك ، في تلك اللحظات العصيبة ، أنت تقوم بتحديد معايير شخصيتك ، هل لديك الجرأة ؟ نعم أنت كذلك ، قاتل من أجل ما تريد الآن ، أو قاتل ضد ما لا ترغب فيه لاحقا ، لك الاختيار ، عندما تصل إلى مفترق طرق ، وتقابل شخصان فائز وانهزامي بداخلك ، استمع إلى الفائز ، حينما تتعهد لنفسك بالالتزام ، تأكد من القيام بذلك حتى النهاية ، لا تستسلم أبدا .