كتاب فن اللامبالاة ( كتاب مخالف تماما لكل كتب التنمية الذاتية )

كتاب فن اللامبالاة للكاتب مارك مانسون تم تحميله أكثر من 2 مليون مرة على موقع كتوباتي ، وقد حصل الكتاب على تقييم 3.91 على 5 في موقع goodreads ، كما أنه حصل على أزيد من 46.000 مراجعة، وقد تجاوزت مبيعات الكتاب 2 مليون نسخة حسب تقدير موقع صدى البلد ، كل هذه الأرقام الكبيرة تدل على أن الكتاب قد حقق نجاحا كبيرا في الوطن العربي، وخصوصا بعد أن صور اللاعب الكبير محمد صلاح نفسه وهو يقرأ كتاب فن اللامبالاة .

صدرت الطبعة الأولى من كتاب فن اللامبالاة سنة 2018 ، وقد نقل الكتاب إلى اللغة العربية المترجم السوري الحارث النبهان، وترجمته للكتاب جاءت في غاية الدقة والروعة، تحس معها وكأنك تقرأ عملا كتب في الأصل باللغة العربية، ويعتبر كتاب فن اللامبالاة من الكتب المتوسطة الطول حيث بلغ عدد صفحاته حوالي 272 صفحة.

ستجد في هذا الكتاب الكثير من الصدمات المعرفية، والكثير من المعلومات التي تخالف ما اعتدنا على سماعه في كتب تنمية الذات وتطويرها، والصدمة المعرفية ببساطة هي عبارة عن هزة فكرية تنتج من التعرض لمجموعة من التغيرات المعرفية والاختلافات المنهجية بصورة مفاجئة ، وذلك يؤدي إلى إدراك حقائق جديدة بعد أن كان العقل قد عاش في سبات وتغييب وتجهيل، وحالة من الركود والفتور ردحا من الزمن . 

أولا : من هو مارك مانسون مؤلف كتاب فن اللامبالاة ؟

مارك مانسون كاتب ومدون أمريكي ومستشار في التنمية الذاتية ولد سنة 1984 بولاية تكساس، وقد أنشأ مارك مانسون أول مدونة له سنة 2007 ،  ووصل عدد مبيعات كتبه أكثر من 14 مليون نسخة بيعت حول العالم. كما تمت ترجمة أعماله إلى أكثر من 65 لغة عبر العالم.

يقول عن نفسه في موقعه الخاص : " لكن قبل أن أصبح كاتبًا ، كنت مدونًا. لقد بدأت مدونة في عام 2007 وخلال سنوات قليلة كان يقرأها أكثر من مليون شخص كل شهر. اليوم ، يزور هذا الموقع أكثر من 15 مليون شخص كل عام.

وقد كان مارك مانسون ضيفا محاضرا في العديد من الجامعات. وخلال مشاوره ألقى مجموعة من المحاضرات عن السعادة في جامعة جنوب كاليفورنيا وجامعة فيينا ، وأيضا ألقى محاضرة حول ريادة الأعمال في جامعة يوتا وكلية مكومبس للأعمال في جامعة تكساس في أوستن.

ورسالة مارك مانسون في هذه الحياة هي كشف زيف العديد من الأفكار التقليدية مثل التفكير الإيجابي وقانون الجذب وغير ذلك من الهراء حسب تعبيره على موقعه الخاص. ويهدف أيضا إلى مشاركة هذه المعلومات على أوسع نطاق ممكن وبأقل تكلفة ممكنة، لأنه يعتقد أن الصحة العقلية وتحسين الذات ليسا شيئًا للقلة من الناس أو للمتميزين فقط ، بل يجب أن يكونا حقا لأي شخص تولى مسؤولية تحسين نفسه بنفسه.

يتقن مارك مانسون 3 لغات بشكل جيد، كما أنه زار أكثر من 50 دولة عبر العالم، وفي تلك الأثناء كان يعمل عن بعد عبر الآنترنت، ولا شك أنه خلال تلك الرحلات اكتشف العديد من الثقافات المختلفة والمتنوعة والتي مكنته من اكتشاف أسلوب جديد في الحياة.

ومن الطرائف التي يحكيها عن نفسه قوله : عملت في بنك استثماري لمدة ثلاثة أسابيع واستقلت فجأة بعد أن اشتكى أحد المديرين من أنني قرأت الكثير من الكتب أثناء تواجدي في المكتب. كانت هذه محاولتي الوحيدة والوحيدة للحصول على "وظيفة حقيقية".

أما كتب مارك مانسون فهي كثيرة لكن الذي ترجم منها إلى العربية هما فقط كتابان، الكتاب الأول هو كتاب نظرية الفستق الذي نحن بصدد الحديث عنه ، والكتاب الثاني هو كتاب " خراب كتاب عن الأمل ".

ثانيا : أجمل ما قيل في حق كتاب فن اللامبالاة

يقول صاحب كتاب " ارتحل في العالم كله بخمسين دولارا في اليوم " في حق كتاب فن اللامبالاة : " إن قدرة مارك على الغوص عميقا في تحديات الحياة والخروج بأفكار مدهشة لكنها تخالف الحدس المألوف هي ما جعله واحدا من كتابي المفضلين. لكن كتابه هذا أفضل كتبه على الإطلاق ".

ويقول ستيف كامب صاحب كتاب " ارتق بحياتك " : " يصدمك هذا الكتاب مثلما تصدمك صفعة تأتيك من أفضل صديق، وتلزمك تماما. كتاب مرح سوقي لكنه يحرك التفكير إلى حد هائل، لا تقرأ هذا الكتاب إلا إذا كنت على استعداد لتنحية الأعذار كلها جانبا ولأن تقوم بدور فعال في عيش حياة أفضل بكثير ".

أما ديريك سايفرز مؤلف كتاب " كل ما يلزمك " فيقول عن كتاب فن اللامبالاة : " كتاب يخالف كل كتاب آخر، لا تحاول، كن مخطئا، اخفض معاييرك، كف عن الإيمان بنفسك، ابحث عن الألم، كل نقطة صحيحة بشكل عميق، نافعة، أكثر قوة من النزوع الإيجابي المعتاد، موجز لكنه ذو عمق مدهش قرأته في ليلة واحدة ".

ثالثا : الفكرة الرئيسية التي يدور عليها كتاب فن اللامبالاة 

كتاب فن اللامبالاة مكون من تسعة فصول، الفصل الأول بعنوان لا تحاول، الفصل الثاني : السعادة مشكلة، الفصل الثالث : لست شخصا خاصا متميزا، الفصل الرابع : قيمة المعاناة، الفصل الخامس : أنت في حالة اختيار دائم، الفصل السادس : أنت مخطئ في كل شيء وأنا كذلك، الفصل السابع : الفشل طريق التقدم، والفصل الثامن : أهمية قول لا ، أما الفصل التاسع والأخير فهو بعنوان : وبعد ذلك تموت.

الغريب في الأمر أن كتاب فن اللامبالاة ليس فيه لا مقدمة ولا خاتمة بل هو يدخل في صلب الكتاب مباشرة، وأول شيء يحدثنا عنه في الفصل الأول من الكتاب هو أن النجاح لا ينبع من التصميم على الفوز، بل ينبع من إدراكنا لحقيقة أننا أشخاص فاشلون وينبع كذلك من تقبل تلك الحقيقة، وبالتالي فالنجاح ينبع في نظر الكاتب من الصدق مع النفس، وبعبارة أوضح إذا أردت أن تنجح عليك أن لا تكون مهتما بالنجاح.

إن عدم الإفراط في الاهتمام هو ما سينقذ العالم حسب رأي الكاتب، يمكنك إنقاذ العالم من خلال قبولك أن العالم مكان سيء، وأن هذا الشيء لا بأس به لأن العالم كان هكذا على الدوام، ولأنه سيظل هكذا على الدوام. ثم إن الفكرة المحورية التي يدور حولها الكتاب هي أن الرغبة في المزيد من التجارب الإيجابية تجربة سلبية في حد ذاتها، والمفارقة أن قبول المرء تجاربه السلبية تجربة إيجابية في حد ذاتها.

 وحسب فلسفة الكاتب كلما قلل الإنسان الاهتمام بالشيء كلما حصل على ذلك الشيء. وهذا باختصار شديد هو فن اللامبالاة. وعدم الاهتمام الزائد لا يعني عدم الاكتراث مطلقا، بل هو يعني أن تهتم على النحو الذي يريحك أنت. عليك أن تعرف جيدا ما هو الشيء الذي يجب أن تمنحه اهتمامك دون بقية الأشياء الأخرى في هذه الحياة. وهذا الشيء الذي ستعطيه أهميتك لا بد أن يكون ذا أهمية كبرى في حياتك. وبعبارة واضحة لا تهتم بالأشياء التافهة. 

ينتج عن هذا كله أن عثورك على شيء هام له معنى حقيقي في حياتك قد يكون أفضل طريقة لاستخدام وقتك وطاقتك، إذن السؤلا الذي يطرح نفسها الآن ما الغاية من هذا الكتاب أصلا ؟ والجواب هو أن الهدف من هذا الكتاب هو أن يجعلك تفكر قليلا بمزيد من الوضوح في الأشياء التي تختار أن تعتبرها هامة في الحياة. أما بقية فصول الكتاب فهي تدور جميعها حول هذا الهدف الذي ذكرناه لك قبل قليل. 

سيعلمك هذا الكتاب كيف تخسر من غير أن تشكل الخسارة مصدر قلق لك ، سوف يعلمك كيف تصل إلى الاهتمام بعدد أقل من الأشياء، وسوف يعلمك ألا تحاول .

رابعا : أجمل الاقتباسات الواردة في كتاب فن اللامبالاة

إليك أجمل الاقتباسات الواردة في كتاب فن اللامبالاة :

ـ " لم تعد أزمتنا مادية، بل هي أزمة وجودية، أزمة روحية ".

ـ " تجنب المعاناة ليس إلا شكلا من أشكال المعاناة نفسها ".

ـ "إنكار الفشل فشل بدوره ".

ـ " النضج هو ما يحدث عندما يتعلم المرء ألا يهتم إلى بما يستحق اهتمامه ".

ـ " إنني أعتبر الاستنارة العملية نوعا من الإحساس بالراحة تجاه فكرة أن هنالك دائما قدرا من المعاناة لا يمكن تجنبه ".

ـ " تأتي السعادة من حل المشاكل ".

ـ " الخلطة السحرية كامنة في حل تلك المشاكل، لا في عدم وجود مشاكل في حياتك ".

ـ " السعادة تتطلب نضالا من أجلها، إنها ثمرة مصارعة المشكلات ".

ـ " إن الطريق إلى السعادة درب مفروشة بالأشواك والخيبات ".

ـ " لا يمكنك أن تحظى بحياة لا ألم فيها ".

ـ " حتى تكون عظيما حقا في أمر من الأمور لا بد لك من تكريس الكثير الكثير من الوقت والطاقة من أجل هذا الأمر ".

ـ " إدراك الذات يشبه البصلة، إن له طبقات كثيرة، وكلما قشرت هذه الطبقات، واحدة بعد أخرى، كلما كان من المحتمل أن تذرف الدموع في أوقات غير مناسبة ".

ـ " إن الاستجواب الصادق للنفس أمر صعب، وهو يستلزم أن تطرح على نفسك أسئلة لا تريحك الإجابة عليها ".

ـ " إذا كنت راغبا في تغيير نظرتك إلى مشكلاتك، فإن عليك أن تغير ما تعتبره ذا قيمة كبيرة أو ما تقيس به نجاحك أو فشلك ".

ـ " المتعة شيء عظيم، لكنها قيمة شديدة السوء إذا وضعت أولويات حياتك وفقا لها ".

ـ " ليست المتعة سببا للسعادة، بل هي أثر ناتج عن السعادة ".

ـ " عندما نرغم أنفسنا على البقاء إيجابيين طيلة الوقت، فإننا ننكر وجود مشكلات في حياتنا، وعندما ننكر مشكلاتنا فإننا نسلب أنفسنا فرصة حل تلك المشكلات وتوليد السعادة في حياتنا ".

ـ " المعنى الحقيقي لتطوير الذات : وضع القيم الأفضل في موضع الأولوية، واختيار أشياء أفضل لكي تمنحها اهتمامك ".

ـ " عندما نحس أننا نختار مشكلاتنا فإننا نشعر بالتمكين، كأنا شحنا بطاقة جديدة، وعندما نحس أن مشكلاتنا مفروضة علينا ضد إرادتنا فإننا نرى أنفسنا تعساء، ونرى أنفسنا ضحايا ".

ـ " لسنا قادرين دائما على التحكم بما يحدث لنا، ولا التحكم بما يصيبنا، لكننا قادرون دائما على التحكم بكيفية تفسيرنا لما يحدث، إضافة إلى تحكمنا بكيفية استجابتنا له ".

ـ " الفكرة هي أننا في حالة اختيار دائم سواء أدركنا هذا أم لم ندركه ".

ـ " لا وجود في الواقع الحقيقي لشيء اسمه عدم الاهتمام بأي شيء على الإطلاق ".

ـ " إن قبولنا المسؤلية عن مشاكلنا خطوة أولى في اتجاه حلها ".

ـ " إنني أخطئ دائما في كل شيء، مرة بعد مرة وهذا سبب تحسن حياتي وتطورها ".

ـ " اليقين عدو التطور ".

ـ " علينا أن نكون في حالة شك وبحث دائمين ".

ـ "  كلما ازداد اعترافنا بأننا لا نعرف كلما ازدادت فرصتنا في النجاح في اكتساب المعرفة ".

ـ " البوذية تشجعك على عدم المبالغة في الاهتمام ".

ـ " يقوم تطور كل شيء على آلاف حالات الفشل الصغيرة ".

ـ " إذا كنا غير مستعدين للفشل فإننا غير مستعدين للنجاح أصلا ".

ـ " إننا في حاجة إلى نوع من الأزمات الوجودية حتى ننظر نظرة موضوعية إلى طريقة استخلاصنا مغزى حياتنا ".

ـ " الحرية المطلقة لا تعني شيئا في حد ذاته ".

ـ " إن السفر أداة رائعة لتطويرالذات لأنها تنتزعك من قيم ثقافتك ".

ـ " علينا كلنا أن نهتم بشيء ما حتى نستطيع أن نرى فيه قيمة ".

ـ " نحن نتحدد بما نختار أن نرفضه ".

ـ " الرفض مهارة من مهارات الحياة ".

ـ " الحب الرومانسي شيء يشبه الكوكاكيين، بل هو يشبه الكوكاكيين إلى حد مفزع ".

ـ " لا يمكن أن توجد ثقة من غير وجود نزاع ".

ـ " لا يثق أحد برجل يقول نعم دائما ".

ـ " يمنحك الالتزام حرية لأنك تكف عن التشتت والتلهي بما هو غير هام وبما هو تافه ".

ـ " إن الالتزام يسمح لك بالتركيز الدقيق على حفنة من الأهداف ذات الأهمية الكبيرة، ثم بتحقيق قدر من النجاح أكبر مما يمكن أن تحققه بأي طريقة أخرى ".

ـ " يقولون إن رفة جناح فراشة في إفريقيا يمكن أن تسببا إعصارا في فلوريدا، فما الأعاصير التي ستتركها بعدك ".

خامسا : تقييمات كتاب فن اللامبالاة

التقييمات الإيجابية :

قالت القارئة رغد الرفاعي في تقييمها للكتاب على موقع goodreads : " كتاب سأتحدث عن تجربتي معه بعبارة واحدة : ( لقد أحببته جدا )، وهذا يكفيني. خالف توقعاتي فقد قال كُثر عنه بأنه لا يستحق تلك الضجة التي أثُيرت حوله، وأنا أقول هو يستحق القراءة. كتاب مختلف تماماً عن جميع كتب تطوير الذات بنظرته الواقعية لحياتنا ومشاعرنا وتركيبتنا الإنسانية ".

أما روان يوسف فتقول في تقييمها للكتاب على نفس الموقع : " كتاب مختلف، هو لا يخبرك أنك استثنائي أو أنك لا تخطئ، أنت تخطئ كثيرًا لكن أخطاءك هي ما تدفعك للتعلم، إنه يخبرك عكس ما تخبرك إياه كتب التنمية البشرية الأخرى ".

التقييمات السلبية : 

يقول القارئ homs dream في تقييمه للكتاب على موقع goodreads : " لا أنكر أنّ ـ الكتاب ـ فيه بعض الأفكار الجيّدة، لكن المشكلة حين تعتبر "رحلتك الذاتية" هي الميزان الذي تزن به نواميس الحياة. فكونك عشت أزمة ما، وتخطيتها ( دون معرفتنا بالسياقات والظروف ) لا يعني هذا أبداً أنّ حياتك أصبحت [ قالباً ] يجب على جميع المتعبين تطبيقه والفوز بالغنائم التي تعدهم بها ".

أما القارئ عزام فيقول في تقييمه للكتاب على نفس الموقع : " فتحت الكتاب لأستفيد من التجربة النفسيّة الغربية ثم أغلقته بشفقة على الخواء الروحي المادي، وأشفق على الذي يحتاج لمادّة هذا الكتاب ، وأشفق على الكاتب ".

وفي نظري الخاص فإن كتاب فن اللامبالاة مثله مثل جسد فيه روحان، روح سلبية تريد أن تحطم وتكسر كل منجزات التنمية البشرية، وروح إيجابية تدعو إلى نفس قواعد التنمية البشرية لكن بكلمات مغايرة ومخالفة للمألوف الذي تعودناه. وهذه الازدواجية فيها نوع من التناقض الذي يظهر في قول الكاتب مارك مانسون : " حتى تكون عظيما حقا في أمر من الأمور لا بد لك من تكريس الكثير الكثير من الوقت والطاقة من أجل هذا الأمر ". وهذا هو نفس ما يقوله أغلب ومعظم كتاب التنمية البشرية الذين ينتقدهم الكاتب مارك مانسون، فهو أراد أن ينتقد قواعد التنمية البشرية لكنه من حيث لم يشعر أكد تلك القواعد وأصر عليها في كثير من الأحيان داخل كتابه.

وأنا هنا ذكرت لك فقط مثالا واحدا على تناقض الكاتب وإلا فالأمثلة داخل الكتاب كثيرة لكن لا يسعنا في هذا المقال ذكرها جميعا حتى لا نطيل على القارئ ويكفي فقط التلميح إليها ففي التلميح كفاية.

خاتمة المقال : 

سأخبرك فقط في نهاية هذا الكتاب أنني كنت أقرأ كتاب فن اللامبالاة وفي نفس الوقت أقرأ معه كتاب السر وهما كتابين على طرفي النقيض لكنني كنت أصارع نفسي لكي أجمع بين هاتين النظرتين المختلفين، وفعلا وبفضل الله استطعت أن أجد النقطة المشتركة بين هذين الكتابين، فكتاب السر يقول لك ما تهتم به هو ما ستحصل عليه، أما كتاب فن اللامبالاة فيقول لك لا تهتم إلا بما هو حقا مهم في حياتك، والجمع بين الفكرتين يكون على الشكل التالي : " إذا أعطيت اهتمامك للشيء المهم في حياتك فإنك ستحصل عليه ". 

وعندها نكون قد جمعنا بين الفكرتين وأزلنا التناقض الظاهري الحاصل بين الكتابين، وهذا التناقض سيحس به كل شخص له اطلاع على كلا هذين الكتابين.

وأنا أحببت أن أشير إلى هذا الأمر فقط لكي أنبه القارئ الكريم إلى مسألة مهمة في فن القراءة، وهي أن القراءة ليست مجرد عملية تلقي لأفكار الكاتب، بل هي أكثر من ذلك هي عملية تحليل وتفكير عميق : فأنت عند قراءتك لأي كتاب يجب أن تحلل أفكاره وفق معتقداتك ووفق قراءاتك السابقة حتى تخلص في النهاية إلى النتيجة المنطقية خاصة بك. فالقراءة التحليلية هي أن تفهم بعمق ما يقال وبأي طريقة يقال. 

في الختام أتمنى أن أكون قد عرضت لكم كتاب فن اللامبالاة عرضا جيدا يعطيكم فكرة عامة حول الكتاب ويبين لكم أهم ما جاء فيه، لا تنسوا أن تخبرونا في التعليقات عن رأيكم في كتاب فن اللامبالاة وإلى مقال آخر بإذن الله تعالى، دامت لكم المسرات والأفراح والحمد لله رب العالمين.

للمزيد من المعلومات يمكنكم الاطلاع على المقال التالي :

أفضل كتاب علم نفس يمكنك أن تقرأه في حياتك 

يمكنك الآن شراء نسختك الورقية من كتاب فن اللامبالاة من موقع نيل وفرات بثمن جد مناسب مع خدمة التوصيل إلى باب المنزل :